المركز العربي للتحليل السياسي - رئيس المركز المحامي ادوار حشوة

The Arabic Center for Political Analysis - President Adwar Hachwa Attorney in Law

 Home   The Author   Books      Articles       Forum     News  Literary Articles   Syrian Pictures     Content     Contact us

     الاتصال       دليل الموقع          صورسورية         مقالات ادبية            اخبار      اعلن رأيك      مقالات            كتب        الكاتب   الصفحة الأولى

 

 

 

 

 

 

 الولايات المتحدة على طريق الأخطاء مجدداً

# ادوار حشوة
احتلت الولايات المتحدة العراق قبل أن تدرس تاريخه وتراثه
الوطني وطباع أهله وردود فعله حين يواجه غزوا خارجياً على أرضه 0
هذا التراث يجعل الناس يتضامنون مع حكامهم الطغاة حين يأتي إلى بلدهم غزو أجنبي ويحاربون
إلى جانب جلاديهم وبعضهم قد يحولهم إلى أبطال وينسون ظلمهم
كان هذا الجهل بتاريخ البلد هو الخطأ الأول 0
الخطأ الثاني هو قيام الحاكم الاميركي بحل الدولة العراقية من جيش وشرطة وأجهزة أمن
وسمح باستباحة كل مؤسسات الدولة وكوادرها العلمية ما عدا وزارة النفط طبعاً ؟
أما الخطأ الثاني فهو إقامة ديمقراطية من نوع خاص
تقوم على حذف شريحة من النسيج السياسي واجتثاثها ومنعها من
حقوق الترشيح فبدت الديمقراطية الجديدة مجرد تبا دل
ادوار بين حكم ومعارضة ولم يتوفر للعراق ديمقراطية لا تحرم
أحداً من العمل العام على غرار ما جرى في الاتحاد السوفياتي
بعد سقوطه حيث سمحت الديمقراطية للحزب الشيوعي ان يمارس
حقوقه في الانتخاب وحصل على نسبة معقولة تناسب حجمه ولا تناسب
سلطته السابقة فحصل استقرار وأمن ولم يعد أحد يشعر بالقهر وهذه هي الديمقراطية 0
هذا هو الذي أدى إلى الفوضى وإلى تحول كل
غاضب ومسرح وممنوع من العمل العام إلى مشروع مقاومة وسمح
حتى لقوى خارجية أن تجد لها أنصاراً في الداخل
العراقي وان تمارس الذبح والوحشية ناسبة ذلك إلى شعب العراق0
هذا الخطأ هو الذي جعل الاحتلال الذي دمر القوة العسكرية عاجزا
ً ولعدة سنوات مع 150 أ لفاً من الجنود أن يحققٌ الاستقرار حتى في بغداد 0000
الخطأ الثالث هو الذي تم ارتكابه قبل نهاية العام
وفي صبيحة يوم عيد الأضحى وهو إعدام صدام حسين شنقا بعد أ ن سلمه
الأميركيون إلى أنصار مقتدى الصدر في الحكومة فزادوا بعبارات الثأر الأمور تعقيداً 0
ما هو صحيح أن صدام كان ديكتاتورا وقاسيا ولكن ليس
وحده في المنطقة التي لا يحكمها الملائكة وبالتالي ليس ظاهرة فريدة 0
المهم في التحليل أن حزب البعث في العراق
تحول من سلطة باغية إلى مشروع مقاومة مدافعاً عن البلد ضد الغزاة وعن
التيار القومي العربي الذي يريد البعض القضاء عليه وعلى
دوره في السلطة لصا لح تيارات أخرى يحلم بعضها بجنوب عراقي يوالي إيران
ويعمل تحت راية ثورتها الإسلامية الخاصة وبعضها يحلم بدولة مستقلة عن العراق 0
الرئيس صدام حسين تحول هو الآ خر الى رمز للمقا ومة عبر مواقفه في المحكمة
التي تحولت هي الى مهزلة سياسية وتم تبديل القضاة فيها مرات لتأمين حكم مقبول
وتم اغتيال عدد من المحامين عنه كما تم طرد هيئة الدفاع عنه مرارا وتم فيها
ابتداع طريقة لسماع الشهود لم يعرفها تاريخ القضاء وهي ادلاء الشهادة من وراء
ستار بحيث لا يرى المدعى عليهم الشاهد لذلك اخذت المحكمة شكل الا غتيال
السياسي بأ سم عدالة لم تتوفر ابدا 0
هذا الوضع وعلى خلاف ما اقنع بعض العملاء الا ميركيين به بأ ن شنق الرئيس
صدام سيساعد على الا ستقرار فأن الساحة ستكون أ كثر عنفا وتغلق أي
امكانية لمصالحة وطنية في المستقبل المنظور 0
في الولا يات المتحدة نتائج الا ستطلا عات أ كدت تراجع نسبة المؤيدين لسياسة
الرئيس بوش وفشل سياسته في العراق وترافق ذلك مع ضغط شعبي وديمقراطي
يدعو الى انسحاب الا ميركين من العراق0
تقرير بيكر هاملتون دعا الى سياسة مغايرة تقوم على الحوار في الداخل مع
حزب البعث وفي المنطقة الحوار مع دول الجوار العراقي
هذا التقرير كان وراء استقالة را مسفيلد لا حتواء النقمة على سيا سة الرئيس
بوش ولكن المجموعة المتطرفة في البيت الا بيض التى ترى ان على اميركا
ان لا تفاوض احدا وان تتابع سياسة العصا الغليظة في المنطقة وتدعو الى ارسال
المزيد من القوات بحجة ان الولايات المتحدة اذا خرجت في شبه هزيمة سوف
تتأ ثر مصالحها النفطية
اغتيال صدام حسين هو في الواقع اغتيال لتقرير بيكر هاملتون وارساله الى سلة
المهملات لان من يذهب الى اعدام صدام فمعنى ذلك التخلي عن الحوار مع حزب
البعث كما في تقرير بيكر بل معنى ذلك انتصار الفريق المتطرف في الا دارة
الا ميركية وازدياد ضخ القوات والعنف والقتل والبقاء الطويل في العراق
اما الخطأ الآ خر فهو ان الا حتلال نظر الى العراق على انه طوائف وعناصر
وعشائر واهمل القوى السيا سية وادار نزاعات فيما بينها لتخفيف ضغط
المقاومة عليهم لذلك فشل لقا ء مكة لانه لم يتم دعوة ممثلي المقاومة
والقوى السياسية لان المصالحة لاتحضرها الرموز الدينية بل أ مراء الحرب
وأ ي مصالحة لا تدعو هؤلا ء هي سباحة في الفراغ
تحويل الجنوب العربي العراقي الى كيان منفصل يوالي ايران وشمال كردي
يريد دولة منفصلة و القضاء على التيار القومي العربي او تطويعه
او تحجيم دوره كلها تشكل مهمة مستحيلة ستدفع الى مزيد من العنف
والى اغراق أ كثر للا ميريكين في المستنقع العراقي
لقد سقطت الفرصة الا خيرة التي طرحها تقرير بيكر , باعدام صدام وسوف
يعود الجميع الى مربع العنف الذي لا أ فق لتوقفه في الزمن المنظور ومن
ينتظر سلاما في العراق على قاعدة تصفية التيار القومي وبقاء الا حتلال فسوف
ينتظره أ لف عام
31-12-2006
#كاتب وسياسي سوري
 

Articles

Copyright 2012 Hachwa
Last modified: 03/19/13 
Hit Counter