المركز العربي للتحليل السياسي - رئيس المركز المحامي ادوار حشوة

The Arabic Center for Political Analysis - President Adwar Hachwa Attorney in Law

 Home   The Author   Books      Articles       Forum     News  Literary Articles   Syrian Pictures     Content     Contact us

     الاتصال       دليل الموقع          صورسورية         مقالات ادبية            اخبار      اعلن رأيك      مقالات            كتب        الكاتب   الصفحة الأولى

 

 

 

 

 

 

 

الشرق وسقوط الشعارات

 

 

 

ادوار حشوة

 

 في الخمسينيات  اكتسحت الساحة العربية شعارات الوحدة والحرية والاشتراكية\

وكثيرون اعتقدوا  انهم  على ابواب نهضة صاعدة يستعيد فيها

العرب دورهم  ويتحررون من التخلف والتبعية ويتوحدون

فكيف تم  اسقاط  هذه الشعارات

في مصر   قام عدد من الضباط بانقلاب غلى الحكم الملكي  وجاهروا بمعاداتهم لاسرائيل وانهم سيحررون فلسطين   وبرز الاتجاه العربي في انقلاب عبد الناصر  كاحدى دوائر السياسة المصؤية  ولكي يحصل الانقلابيون على الدعم الاميركي وافقوا على  ردع الشيوعية  والاخوان المسلمين    وعلى الغاء الحكم البرلماني واستبداله  بحكم  عسكري  رئاسي   لامانع  ان يرفع الصوت  عاليا في الساحة العربية   يا  اخي  العربي  ارفع  راسك  ولكن  اذا  رفعته فعلا في  غير اتجاه  السلطة  فسوف   ي ق طع .

 في سورية  قام عدد من الضباط بانقلاب عروبي  على الحكم البرلماني  وسلموا بلادهم بدون قيد ولا شرط  الى عبد  الناصر الذي  الغى الاحزاب والبرلمان واعلن الاحكام   العرفية  ونشر النظام البوليسي المرعب  ثم  اجهز  على  الشيوعية  وكافة الاحزاب   التي  تم  استبدالها باتحاد قومي  كرتوني  مصنوع في  اجهزة المخابرات

 في  الشكل  قامت  وجدة  ايدها  الشعب  العربي ولكن  عجزت  عن  التحول  الى مركز  اشعاع للحرية  وبقيت رهينة  في  نظام  قمعي  ففقدت  مع  الوقت  ثقة الناس وتخوفت  دول   عربية  كثيرة  من تجارب  وجدوية  يفقدون   معها  حرياتهم  واستقلالهم

طار  شعار  الوجدة   وسقط  على يد  العسكريت  الفاشين\اما  الحرية  فقد  سقط  شعارها  لان  كل  الدول  العربية  التي نسبت  نفسها  الى  اليسار  العربي  والقومي  الغت  الحريات  ومارست  الوحشية ضد  كل  راي  اخر  فاصبحت  الحرية  تعني  السجون  والمعتقلات  واراي  الرسمي  الواحد

واما  الاشتراكية التي  كانت  شعارا  لتحقيق  عدالة في التوزيع  ورفع  مستوى الشعب  تحولت مع اليسار   العربي  والقومي   والعسكري  الى  راسمالية الدولة  التي  احتكر  فيها  المقربون  المنافع  والمناصب  وبقي  الشعب  فقيؤا وتم  تدمير  الطبقة الوسطى  وصار  هناك استقطاب  حاد  بين  اقلية حاكمة ومنتفعة  وشعب  فقير  لايملك   الا  حق  الصراخ    يا  اللله

هذا  السقوط المريع  لشعارات المرحلة القومية واليسارية   ادى الى  صعود التيارات الدينية المعاصرة في كل  الساحة   والذي   صنعها  لاالاستعمار  بل  اليسار  العربي القومي  الذي قمع الحريات  واقام  انظمة  تعتمد  على  الانتفاع  ويتولى  امنها  من  لايخاف  الله

 في سوريا  الان  ومع بداية الحراك  الشعبي  السلمي   تقدمت  شعارات  لاللطائفية  ولا للعنف  ولا  للتدخل  الاجنبي   وتوافق  عليها معارضوا  الداخل  والخارج

فكيف  سقطت  هذه الشعارات  في زمن قياسي  وانحدرت  الى  الضد؟؟

 

  

Articles

Copyright 2012 Hachwa
Last modified: 03/19/13 
Hit Counter