المركز العربي للتحليل السياسي - رئيس المركز المحامي ادوار حشوة

The Arabic Center for Political Analysis - President Adwar Hachwa Attorney in Law

 Home   The Author   Books      Articles       Forum     News  Literary Articles   Syrian Pictures     Content     Contact us

     الاتصال       دليل الموقع          صورسورية         مقالات ادبية            اخبار      اعلن رأيك      مقالات            كتب        الكاتب   الصفحة الأولى

 

 

 

 

 

 

  في المسألة الكردية في سورية

ادوار حشوة

 

منذ سنوات  كانت لنا حوارات حول  المسألة الكردية في سورية وقبل البحث في ما اقترحناه من حلول وطنية  يجب  ان نوضح  ان  اكثرية الاكراد  ينتشرون  في الداخل السوري  في دمشق والزبداني  وفي  كل القلاع حول جبال العلوين وحماة  وادلب     وتجمعهم  في الجزيرة  مع  أنه الاكبر  الا ان حل المسألة الكردية لا يمكن ان يتم في اطار انفصالي لان الجغرافيا والتوزع لا يسمح بذلك الا في منطقة   محدودة ولا تمثل  كل النسيج الكردي في سورية . ثم انه ليس صحيحا ان تمييزا موجودا ضد الاكراد والعكس تماما هو الواقع  ففي سوريا كان قائد الثورة السورية في الشمال  هو ابراهيم هنانو وحسني الزعيم صار رئيسا للجمهورية وهو من اصول كردية ورشدي الكيخيا من ابرز القادة    ورئيس حزب الشعب صار رئيس البرلمان ورفض رئاسة الجمهورية مرات  و  علي بوظو ورشاد برمدا وغيرهم   كانوا   وزراء وقادة محترمين  وفوزي سلو عينه الشيشكلي رئيس دولة والان غسان هيتو  رئيس حكومة الثورة كردي ايضا فلا يوجد مشكلة اقلية عنصرية ولا تمييز  وكل رجال الدين البارزين منذ الاستقلال حتى الان كانوا اكراد امن كفتارو الى البوطي .الان   المشكلة في الجزيرة حيث  اختلفت الحكومات حول  تجنيس  اكراد  رأت ان بعضهم جاء من الجوار التركي   او العراقي  ومضى على وجودهم سنوات  ونرى ان  قبولهم جميعا  صار من حقائق الواقع ولن يغير ذلك  من  الامر شيئا  فهم  اهلنا ويجب السماح  للاكراد  بتعليم اولادهم  اللغة الكردية وهذا حق  خاصة ان الحكومات سمحت لللارمن بذلك من عشرات السنوات  واعتبار اللغة الكردية في الجزيرة حيث الكثافة السكانية لغة

رسمية الى جانب العربية حق  لتسهيل التعامل   كما  ان الا مل  الكردي  بتوحيد الاكراد في دولة يجب ان لايعتبر انفصالا ولا جرما  وهو شبيه  بالامل  بوحدة العرب .

البحث  انتهى الى ان الدعوة الى  كيان انفصالي غير واقعي  وما  هومتاح وضروري  وممكن

ومن فوق الشعارات العديدة هو التالي :

1-اعادة النظر في تعريف المواطن السوري في الدستور بحيث  يصبح (الشعب السوري هو الذ ي يعيش على الارض السورية ويدافع  عنها  ويعتز بتراثها)

2-لكل مواطن الحق في ان يعتز بدينه وطائفته وعنصره  في اطار الولاء للوطن

3-لكل أقلية عنصرية  الحق في تدريس  لغتها القومية  الى جانب اللغة العربية  وفي مناطق الكثافة يمكن  اعتماد اللغتين كرسميتين في الادارة

4-تمنح الجنسية لجميع المقيمين    الثابتة اقامتهم منذ عشر سنوات

5- يتم الاعتراف بالاحزاب الكردية   ولا يعتبر فيها  الامل بوحدة الشعب الكردي في العالم جرما  تماما كالامل بوحدة العرب

هذه الافكار التي انتهى اليها الحوار مع  نخبة وطنية مشتركة وما يهم  ان  يتم الاتفاق السياسي عليه

لتصبح بندا في مشروع الدستور القادم بعد الانتخابات الحرة حين ننتقل من عصر القوميات  الى عصر الديمقراطية

فهل  لللاخوة الاكراد  ما يستحق الزيادة  هذا هو السؤال ؟؟

19-3-2013

 

  

Articles

Copyright 2012 Hachwa
Last modified: 03/19/13 
Hit Counter