المركز العربي للتحليل السياسي - رئيس المركز المحامي ادوار حشوة

The Arabic Center for Political Analysis - President Adwar Hachwa Attorney in Law

 Home   The Author   Books      Articles       Forum     News  Literary Articles   Syrian Pictures     Content     Contact us

     الاتصال       دليل الموقع          صورسورية         مقالات ادبية            اخبار      اعلن رأيك      مقالات            كتب        الكاتب   الصفحة الأولى

 

 

 

 

 

 

 

 

تـرتيـب العـالـم

العــرب والنفــط والإســـلام

 

                                              

إدوار حشوة

 

ترتيب العالم

 


 

تقديـــــم

ــــــــــــــــــــــــــــ

إلى تاريخنا... صديق نظرية المؤامرة أبداً

 بقلم: حمدان حمدان

 

مسرح الأخ الحميم الأستاذ إدوار حشوة، على غير مألوف مسارح العالم أجمع، يتسع لحشد متنافر بدءاً من الأشخاص والمجموعات إلى الكيانات والمحافل والطوائف والشعارات والدوائر والأقطار... وكلها وسواها، يُنطقها الأستاذ حشوة على طريقة كليلة ودمنة، لتكون شاهداً عدلاً على ظلم القوى الغاشمة في هذا العالم.

كلُّ هذا الحشد المجموع، من ممثلين رئيسيّين، كالعم سام وممثل النفط العالمي ومندوب البنوك المفوض، إلى الجنرال صاحب الأوسمة الرفيعة، ومدير أكبر مؤسسة مخابراتية مركزية في العالم.. وصولاً إلى الممثلين الثانويين ـ على كِبر أدوارهم ـ في عملية ترتيب هذا العالم، وهم على التوالي: الماسونيّة، الصهيونّية، الديكتاتورية أو الاستبداد عموماً، فالطائفية من بابيّة وبابوية، ثم من مافيات العالم المنظمة على شاكلة الدول الكبرى، إلى السلاح النووي الباكستاني (الإسلامي) مروراً بالأقطار العربية سواءً النفطية أو تلك التي تحتل شرق المتوسط.. كلها وغيرها، تـمَّ استحضارها على مسرح النظام الدولي الجديد، حيث لا ينسى مؤلفنا فلسفات سلام القرن الأمريكي، من نهاية التاريخ (فوكوياما)، إلى تصادم الحضارات (هنجتون)، ثم إلى ما يرّوج له لإلقاء القبض على المكان في سياق الزمان، لمصلحة الاستراتيجيات الكبرى لعولمة عملاق العالم اليوم، الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أسطورة نهاية العالم نفسه !..

لابد إذن، مما ليس منه بد، عند قراءة مجريات عالمنا العربي بدءاً من فلسطين إلى النفط، أي من موقع هذه المنطقة وواقعها، كما هي ملقاة في مساحة الجغرافيا، إلى ما كانت عليه ووصلت إليه، كتلك التي بدت في التاريخ، دون تزيين
أو تزويق.

فمنذ ألف سنة تقريباً، ارتفعت عقيرة السماء بالصراخ، وسارت في معيّتها رايات حروب الفرنجة ضد موقع المنطقة وواقعها، سواءً أكانت التجلّيات العربية آنذاك، إسلامية
أو مسيحية لا فرق، وأما من سمّاها حروباً صليبيّة فهو الغرب نفسه وليس غيره، إذ من المعروف بل والمألوف هنا، أن للصليب مكاناً فسيحاً في منطقة المسيح نفسه، وأن العرب أهل الأمة الواحدة، لا يضيرهم، كأي أمة من أمم العالم، أن يكونوا على مذاهب دينيّة شتّى، فالمذهب لا يصنع الأمة، بل إن الأمة هي التي تصنع المذاهب، أما العكس فهو ما يحتاجه ترتيب العالم في العديد من مراحل السطو المُنظم، وبحسب رفيقنا إدوار، فإن الأمر، كي يستجيب لنداء الهيمنة الكلية، وتحييد الشعوب، يحتاج أول ما يحتاج، إلى نظرية المؤامرة، وها هنا منطقة لا تحتاج إلا إلى موت الضمير في جميع المقاييس.

لا تاريخ بلا مؤامرة في منطقتنا العربية هنا، وعلينا
ألا نخجل من أننا نقرّ بنظرية المؤامرة فيما يتصل بالجزء الأعظم من تاريخنا امتداداً من صرخات الجنون الصليبيّة على لسان وولتر المُفلس أو بطرس الناسك حيث الذبح لليهود والنصارى والإسلام، على حد سواء.. وحتى بوش الأب
أو الابن مروراً بهنري كيسنجر إلى مارتن أنديك في تل أبيب
.

لم تهدأ المنطقة، منذ نجم الإمبراطورية الساطع بريطانيا، فوق رايات الثورة العربية الكبرى، وما رافقها من نشاطات تآمرية بيّنة في سايكس بيكو ومؤتمر فرساي ثم وعد بلفور
وما جرى أيام النبي المسيحي ـ اليهودي، هربرت صموئيل لقلب تاريخ العرب في فلسطين إلى تاريخ يهودي خالص. لاهدف للصديق إدوار من وراء مسرحيته السياسيّة هذه، سوى كشف الغطاء عن المستور، وعلى ذلك فهو مُضطرٌ لاستعارة شخوص: العم سام، العجوز أوروبا، النفط، والصهيونيّة والديكتاتورية والطائفية والتجزئة والتخلف.. إنه يعيد تكامل الهيكل، كما أريد له أن يكون مع نبوءات نهاية الزمان التوراتية، أو مع سقوط آخر قلعة على الطريق نحو استامبول عز الإمبراطورية الآفلة مع موت الرجل المريض.

ما يُطبخ داخل أوعية المصالح العظمى ويُحال طعاماً للدراويش في تكايا المنطقة، وهو ما يشير إليه إدوار في استلهام جديد، لرواية أو لفصل من فصول رواية عالمية خسيسة، فالمنطقة ما تزال نهب صاحب  السيناريو الأول في العالم، بالأمس البعيد، إسبانيا والبرتغال وهولندا، وبالأمس القريب، بريطانيا وفرنسا، ومع الحاضر بطل مسرحية إدوار العم سام وجوقته من الجنرال صاحب عائمات البحار والآبار والبراري والأجواء والقفار... إلى صاحب منظمات المافيا من شيكاغو إلى CIA في بحر المتوسط أو الكاريبي سيان، ثم من صاحب البابيّة ـ البهائية، إلى آخر هلوسة ما ورائية في عصر غزو المريخ، وما بعد المريخ...

شخوص إدوار في مسرحيته يغطّون المسرح بكامله حيث لا فراغ، فمن يريد أن يستفرد بكنوز العالم، عليه أن يحشد إلى ما لا نهاية، وإلا فلا نهاية للتاريخ، ولا انغلاق على قرنٍ عولمي (إمبراطوري) بحاله، ومهما كان الأمر، فإن دورة الزمان لا تنغلق على جبروت إنساني مهما عظم شأنه، أو تأسطرت (من الأسطورة) قوّته.. فالشعوب وهو منطق التاريخ دون (فشْورَة)، لابد في النهاية أن تجد سبيلها للخروج من أنفاقها، ومن يدرس تاريخ الغرب مع أمريكا، يجد أن القرون الوسطى العمياء، كانت قد داهمت تاريخ تلك القارات قبل غيرها فوق هذا الكوكب، ولهذا فإن العلماء كانوا يُقتلون لمجرد أنهم قالوا بدوران الأرض، أو بمبدأ الجاذبية، أو في حالات أخرى (بقولٍ ما) عن كروية الأرض...

في النهاية، لابد من منطق مُقنع لربط تاريخ أحداثنا
بما يُسمى بفكرة المؤامرة، وهو برهان يمكن إثباته من النتائج لا من الاستنتاج، إذ كيف يمكن تفسير هزيمة مئتين وخمسين مليون عربي ومليار ومئتي مليون مسلم أمام أربعة ملايين إسرائيلي فقط؟!..

كيف يمكن تفسير ظاهرة بقاء الأنظمة الاستبدادية في بلادنا زهاء ما يربو على ألف سنة كاملة؟!...

كيف يمكن تفسير استمرار ظاهرة التخلّف والتجزئة ودول القبائل البسوسيّة أو الداحسية الغبرائية إلى يومنا هذا؟!..

كيف يمكن تفسير ظاهرة الاسترخاء القومي، أمام مشاهد النهب المرعبة لأهم ما في بطون أراضينا من ثروات؟!..

وأهم ما في المؤامرة نفسها من بيّنات، ما يجري فوق أرض فلسطين اليوم، فيما الأمة مكتفية بالتنديد من بعيد،
أو هي متحصنة بصمتها خشية الحكام والأعوان وعثرات الزمان... أليس أهم ما في المؤامرة من تاجٍ ذهبي يوضع على رأس صانعها، أن تبقى ملايين العرب، ومليار المسلمين، في وضع الشاهد المشاهد لما يجري لابن الدّرة وابنة الحجّو ومئات الأطفال وآلاف الشيوخ والنساء والشباب، من مآتم يومية ومحمولات جنائزية بطوابير دامعة لا تنتهي؟!..

أليس في صميم المؤامرة ذاتها، أن شعباً عربياً بحاله، غير قادر إلا على الاستكانة أو الاستجابة لعصا الحجّاج في طول الوطن وعرضه؟!..

كيف يمكن تفسير ما نرى دون الاستنجاد أو الالتحاق بنظرية المؤامرة؟!..

بقي وشم آخر في صدغ هذه الأمة المغلوبة ببطر الحكام والأيام، إذ هل يُعقل أيضاً، بمؤامرة أو بغيرها، أن نكون نحن أصحاب أعلى دخل (الكويت) وأدنى دخل (الصومال) بآن واحد في هذا العالم.

 

للمرة الأخيرة.

لا يمكن تفسير تاريخنا القريب أو البعيد سيان، دون الاتكاء في العديد من منعطفاته على ما يُسمى حقاً، بنظرية المؤامرة (التاريخي)، وهو ما عزم على تشخيصه رفيقنا إدوار في مسرحيته السياسية هذه.

 

*      *       *

/6/2001


 

مقدمـــــة

ــــــــــــــــــــ

الخيــال السيا ســـي

 

 

الخيال الروائي السياسي ليس عبثاً أدبياً ولاهو مقطوع الجذور عن الواقع.

لاينبت الخيال إلا من خلال معاناة نفسية أو ضغوط مادية تتفجر في الأحلام.

وحين يعبر كاتب عن الحالة السياسية، عبر خياله الروائي، فإنه يفجر المكبوتات الشعبية ويوصل رسالته إلى الناس متنبئاً عن المستقبل، استناداً إلى الحالة العامة وطريقة الإدارة السياسية في العمل.

ـ الخيال الروائي السياسي في الشرق ترافق مع حالة القهر والاستبداد واستعمل كثيراً للهرب من قمع السلطات ومن فقدان الكلمة لحقها في التعبير.. وهو جزء من تراثنا.

ـ أبو العلاء المعري استعمل ( في رسالة الغفران) رحلته إلى الجنة والنار لينتقد الحالة السياسية والروحية للشرق ساخراً...

ـ ابن المقفع عرض أفكاره عن الحكم والأخلاق والأديان على لسان الحيوانات ووزعها عليهم في كتابه (كليلة ودمنة) وأوصل عن طريق خياله السياسي أفكاره للناس.

 ـ على هدي هذا التراث، ولاختراق الأسوار للوصول
إلى مركز القرار في العالم، حيث يتم اغتيال الدول والزعماء والسيطرة على الشعوب والثروات استعنت بهذا الموروث من الخيال الشعبي لمعرفة كيف تفكر أميركا وحكومة كل العالم.

في الغرب لايحتاجون كثيراً لهذا الخيال لأن عندهم الكثير من بنوك المعلومات، ومساحة الحريات وكمية العلوم المتوفرة تسمح لهم دائماً بمعرفة أفضل لما يجري داخل تلك الأسوار.

في الشرق، الحس السياسي والخيال الشعبي كلاهما موجود على الساحة السياسية..  وضروري.

لاأحد من الحكام استطاع السيطرة على الحس السياسي ولااستطاع وقف الخيال الشعبي لأنهما بقيا عصيين على أحكام الطوارئ ورقابة شرطة الفكر ! ..

ومع أنني كسياسي امتلكت كمية لابأس بها من المعارف العامة، إلا أنني كثيراً ما اعتمدت في تفسير الأحداث على ذلك الإحساس الغامض وعلى الخيال الشعبي في تصور الحركة السياسية العالمية والمحلية وفي كثير من الأوقات كنت على صواب، الأمر الذي جعلني أعتقد أن هذه الطريقة لاتجافي العقل وأنها تتم بمعونة الله.. 

هذا الخيال قادني في الحلم والصحو إلى مركز قرار يقوم بترتيب العالم.

فكانت هذه الرحلة إلى المكاتب السرية التي يتم فيها تحريك العالم والشعوب، وإشعال الحروب وسرقة الثروات، أمراً ممتعاً أحببت أن يشاركني القراء فيه.

هناك في ذلك (العالم الصغير) لايوجد مكان للحريات والأخلاق والأديان إلا حين تكون في خدمة مشروع (ترتيب العالم).

ولأن بلادنا مجال هام من مجالات تلك الغرف السرية التي (تصنع العالم) فإن اختراق هذه الغرف والاستماع إلى أفكار القادة فيها مفيد لنا نحن العرب، لكي نعرف قوة الأرض التي نقف عليها ونعيش ولكي نملك بعض أدوات الصمود .

 والمعرفة هي أول الخطوات نحو التحدي التاريخي. وسواء أجاءت هذه المعرفة عن طريق الكتب أو الروايات
أو عن طريق الخيال، فإنها تشكل مساهمة بسيطة في عملية (الوعي) الذي تحتاج إليه المنطقة العربية!.

كل ماأرجوه أن يكون هذا الكتاب استمراراً للتراث الذي بدأه أبوالعلاء المعري وابن المقفع لمقاومة الاستبداد والجهل.

 

دمشق أيلول / 2000.

المؤلـف

 

 

 

 


 

ترتيب العالم

 

 

أضواء تشتعل وتنطفئ كما شجرة عيد الميلاد، ولوحات إلكترونية تسجل أرقاما،ً وأجهزة إنذار وتصوير وتنصت وتسجيل، وقاعة صغيرة مكونة من مقعد رئيسي وستة مقاعد أخرى تحيط بطاولة من الخشب الثمين.

هذه هي (الغرفة العالمية السرية) التي اخترق أسوارها خيالنا الشرقي ليستمع إلى مسرحية ترتيب العالم.

دخل الغرفة كبير القوم (يشبه كثيراً العم سام الشخصية الأسطورية التي تمثل الولايات المتحدة في الأدبيات السياسية). جلس الرجل على المقعد الرئيسي، ثم تبعه الآخرون الذين توزعوا المقاعد الباقية.

على يمين العم سام جلس ممثل شركات النفط ثم ممثل الشركات الكبرى ثم ممثل المصارف. وعلى يساره جلس الجنرال ومدير المخابرات... وبقي كرسي فارغ ربما لصاحب دور مقبل.

بدأ العم سام الحديث فقال:

أيها السادة: موضوعنا اليوم خطير جداً وواسع، ولكن أحداث العالم بعد سقوط الاتحادالسوفييتي جعلت هذا الموضوع ضرورياً للأمن القومي.

سقطت نظرية أميركا للأميركيين التي عرفت بمبدأ مونرو، وصار مكانها نظرية كل العالم للأميركيين، وحكومتنا صارت حكومة كل العالم .

المسؤولية كبيرة، ومع أن لاأقطاب في العالم تزاحمنا على القيادة، إلا أن قوى عديدة قادرة على إزعاجنا.

عملية ترتيب العالم لاتعكس الشعور بالضعف بل تستهدف استقرار الأوضاع في العالم .

السيطرة على المناطق المتفجرة واستباق الأحداث ووضع المخططات لمختلف الحالات.

ترتيب العالم هو شكل سلامنا في القرن الحادي والعشرين.

وتابع العم سام:

أيها السادة العظام: أنتم قادة العالم، وترتيب هذا العالم مهمتكم، وعلى مدى نجاحكم في تأدية الأدوار المطلوبة يتوقف شكل العالم وسلامنا في العالم .

أنتم لاتمثلون أدواراً في فيلم وثائقي، أنتم تصنعون العالم.

بعد سقوط الاتحاد السوفييتي ومنظومته صار ترتيب العالم ضرورة لابد منها ومهمة من مهامنا القومية على نطاق العالم.

تعرفون أننا منذ البدايات كنا دولة التجار، عامل الربح
هو الذي يقود حكوماتنا، ودائماً نبحث عن الأسواق والمواد الخام وعن مستهلكين لصناعاتنا ولإنتاجنا الزراعي الأضخم في كل العالم.

مهمة دولتنا العظيمة أن تسير وراء التجار والشركات لفتح الأسواق بالسياسة أو بالحرب.

القواعد الأساسية للتجارة العالمية هي المواد الخام، المستهلكون، والنقد والأمن الذي يحقق الطمأنينة للاستثمار.

لذلك أنتم هنا تمثلون هذه القواعد، وتتوزعون المهام العظيمة في الحرب العالمية الثالثة التي لاتحتاج للقنابل النووية، فبدائل الحرب هي أنتم وماتصنعون.

النفط هو سيد المواد الخام بلامنازع لأنه يمثل أكبر عملية رابحة في التاريخ البشري.

السيد نفط الموجود هنا يجب دائماً أن يكون مسموع الكلمة.

المال هو الآخر يجب أن يكون قوي التأثير، ففي المصارف تتجمع الأموال، ومنها تتوجه القروض وتتم المضاربات، وعن طريقها يمكن إنعاش الحلفاء وتدمير الخصوم.

رئيس المصارف هو الآخر مسموع الكلمة، ومشاركته في ترتيب العالم أمر عقلاني، لأنه اللاعب العالمي الماهر على امتداد العالم، والمحارب غير المنظور الذي يفتح أمامنا الطرق المسدودة، دون حاجة إلى ضجيج الطائرات وأصوات المدافع.

المستهلكون أمر تختص به الشركات من التروست إلى الكارتل ومهمتهم البحث عن الأسواق.

الاستثمار العالمي الرأسمالي يصطدم بمعوقات، وبما أن أمن العملية التجارية أمر بالغ الأهمية، فإن (الجنرال) يمثل قوة الردع المطلوبة، لكي يبقى لنا الهيبة التي تتولد عنها طقوس الطاعة في العالم.

وبمقدار مايكون الجنرال قادراً على سرعة الحسم وسرعة نقل القوات، يكون لعملياتنا الاستثمارية في العالم الأمن والاستقرار.

فالنظام العالمي للحرب، الذي استعمر الفضاء وراقب كل تحركات البشر، هو الرادع لكل الجيوش والقوى لكي تستسلم لإرادتنا الأقوى في العالم.

أما المعلومات عن العالم، عن الشعوب وحكامها، عن الثورات والثوريين، عن الإرهاب ومايمثله وماينشره من خوف على الأتباع والأعمال، فأمر يجب أن يتكفله السيد (أمن)، عن طريق مراكز معلوماته وعملائه في كل مكان.

ـ وكلما اتسعت دائرة السيد أمن، ازدادت قدرتنا على إحباط أي تحرك يعادي مشاريعنا ووجودنا في كل مكان على الأرض.

رجل الأمن هو الممثل الهاديء بينكم، هو العين الساهرة، هو أخطبوطنا الذي يدخل البيوت المحصنة والدول المسورة والكنائس والجوامع والأحزاب والشركات، ومعلوماته تنير الطريق أمام مختلف الممثلين على المسرح العالمي.

هذا الرجل يجب أن يكون مطاعاً، فعن طريقه نستطيع أن نصنع الحكام في الدول ونصنع الأحزاب، وأن نكون موجودين مع الحلفاء ومع المعارضين ! ..

ولا أريد أن أطيل عليكم، ولكن أذكركم بأمرين هامين الأول هو أن الجنرال آخر من نحتاج إليه لنردع الأعداء، واستخدامه ضروري حين يفشل رجالنا في النفط والمصارف والشركات والجاسوسية في تحقيق الأهداف.

هذا الجنرال، عندئذ فقط، يتقدم ليمشط العالم بالرصاص وهو كما تعلمون لايؤمن بدين ولاقومية، ومهمته تصفية الأعداء لاالبحث في أخلاقية الحروب ! ..

الأمر الثاني، هو أننا في لعبة الأمم هذه قد نحتاج إلى رجال آخرين ثانويين.

هؤلاء لايملكون سلطة القرار ولكن يتوزعون أدواراً مساعدة في ترتيب العالم.

من هؤلاء، الصهيوني، والماسوني، والديكتاتور، ورجال الدين من البابا إلى القس إلى باقي زعماء الأديان، وحتى رؤساء المافيا وعصابات التهريب يمكن استخدامهم أحياناً. وهذا الكرسي الفارغ يمكن أن نستقدم إليه واحداً من هؤلاء حسب الحاجة، ليسمع قرارنا ويتفهم دوره المطلوب عند اللزوم.

تصوروا حتى شعلة الحرية في بحر نيويورك يمكن استعمالها في المسرحية العالمية الجديدة ، يمكن أن نرفعها بوجه خصومنا من أجل تمشيط الأرض من المعارضين، ولامانع من إطفائها وتناسيها في أماكن كثيرة من العالم، وتجاهل وجودها وضرورتها إذا لزم الأمر..  افهموا.. أنتم حكومة كل العالم .

وتوقف العم سام عن الكلام ليبدأ المطبخ السياسي في ترتيب العالم.

 

*      *       *

 

الممثلــون الثانويـــون

 

 

w      العم سام: أريدكم أن تبحثوا في دور مفاتيحنا وأدواتنا الكبار الذين يمكن استقدام أحدهم إلى هذا الكرسي الفارغ لنزوده بمخططاتنا ونسمع منه عن مقدرته.

لكن قبل أن نفعل ذلك لابد أن نتفق على الدور المطلوب من كل واحد منهم والفائدة المرجوة من اعتماد أحدهم لدور أو حدث أو مخطط استراتيجي.

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 

 


 

الما ســونية

 

 

w      سيد مخابرات: مارأيكم أن نبدأ بالماسونية ؟

إن هذه البداية ضرورية فهذه المنظمة هي الأقدم، وبسبب امتدادها على نطاق العالم فإن بإمكانها أن تخدم المخططات الكبرى. ومادمنا حكومة كل العالم فلا يمكن أبداً أن نهمل دور الذين يتصرفون على أساس أممي.

w  سيد مصارف: أذكركم بأن الماسونية استقطبت النخبة من الأغنياء في العالم. لم تتوجه الماسونية إلى الفقراء والبسطاء، كان الأغنياء وإستقطابهم أمراً أساسياً في الفكر الماسوني.

وبشكل ما فإن تغلغلهم في القطاع المصرفي على نطاق العالم كان أمراً ملحوظاً.

نحن في حركتنا المصرفية نصطدم بوجودهم، فهم لاعبون ماهرون في قطاع المصارف، وكثيرون منهم يمسكون بقيادات مصارف عالمية.

w سيد شركات: إنني أوافق السيد مخابرات على تقييمه للماسونية، وأضيف أنهم أيضاً يمسكون بقيادة الشركات الكبرى في العالم، وهذا الأمر أيضاً ناتج عن توجه الماسونية لتنظيم مديري الشركات والأغنياء، وزعماء الطوائف والأديان، وأصحاب المراكز السياسية.

إنهم اليوم حزب النخبة القيادية الغنية في العالم، والتنسيق معهم في قطاع الشركات يعطينا فرصاً كثيرة للحصول على المناقصات والأسواق، ودخول الدول، وتأمين العملاء فيها عن طريق إغرائهم بالمال للعمل في إطار الماسونية التي تقدم لأطرافها خدمات ومساعدات دائمة، الأمر الذي يؤمن للقيادات ومديري الشركات والمتعهدين والسياسيين حماية دولية، وعند اللزوم يمكن مساعدتهم على البقاء
إذا تعرضوا لهجمات الغوغاء.

w السيد نفط: أذكركم بدور العناصر الماسونية في تأمين عقود امتيازات النفط في دول الخليج والعراق وإيران، فعن طريق دفع قياداتهم لاستلام المناصب السياسية أمكن تأمين أفضل الظروف للاستثمار النفطي.

w سيد مخابرات: دور الماسونية في تفكيك الدولة العثمانية كان مدهشاً، لقد اخترق هؤلاء حزب الاتحاد والترقي، ونظموا قيادات عسكرية كانت وراء الإجهاز على الخلافة العثمانية.

w سيد جنرال: إن قواعدهم في الجيش التركي ماتزال قوية حتى الآن، وأتاتورك نفسه كان زعيماً ماسونياً بارزاً استطاع تحويل تركيا إلى دولة علمانية، مبعداً التأثير الديني الذي كان يلتف حول مركز الخلافة في إستنبول.

لولا الحركة الماسونية لما تمكنا من إنهاء الخلافة العثمانية وتفكيك الدولة العثمانية واقتسام أراضيها من قبل الأوروبيين.

ماأريد قوله أننا الآن ونحن نحكم العالم بحاجة للماسونية لاختراق القيادات العسكرية الجديدة في العالم الثالث.

كل مكان لاتستطيع مخابراتنا الوصول إليه يمكن تأمين التغطية فيه عن طريق المنظمة الماسونية لذلك أنا أدعو، ولأسباب عسكرية الاستمرار في سياسة الاعتماد على الماسونية العالمية ودفعها باتجاه القوى العسكرية في العالم.

كل الضباط الطامحين للحكم بحاجة لمنظمة تساعدهم وتوصل إليهم الضباط المؤيدين. وفي أحيان كثيرة كنا نضع القادة للعالم الثالث عن طريق الماسونية حين يستحيل علينا ممارسة  هذا الدور مباشرة .

w العم سام:  نعم حدث ذلك كثيراً مع قيادات بارزة في العالم، بعضها كان يعلن عداءه لنا سياسياً، لكن ضبط دوره كان يتم همساً عن الطريق الماسوني، والذي توفر له حضور فاعل في الحياة السياسية في دول العالم، وعن طريقه كانت تحصل الاتفاقات ويتم توجيه السياسات بطريقة غير مباشرة لاتشكل إحراجاً لهذه القيادات.

وفي الأزمات كان تشغيل الماسونية أمراً حسناً من كل الوجوه.  فالماسونية لاعب ثانوي وضروري في حركتنا لتثبيت حكومة كل العالم، وكما أرى فنحن متفقون على دورها وعلى دعمها.

 

*      *       *


 

الصهيـونيـــة

 

 

w السيد مخابرات: هل ننتقل لبحث الدور الصهيوني ومدى فوائده لحكومة كل العالم؟

w العم سام: لابد من العودة إلى التاريخ لفهم الصهيونية، فاليهود حين أسسوا الحركة الصهيونية، وهي عملياً الحركة القومية العالمية لليهود، كان هدفهم محدداً بإقامة دولة لهم في فلسطين، يرّحلون إليها يهود العالم الذين عانوا كثيراً من العنصرية المسيحية ومن محاكم التفتيش ومن كره العالم لهم.

نحن في أميركا لم نكن نتبنى الأفكار المسيحية في أوروبا تجاه اليهود، ولم تكن عندنا محاكم تفتيش ضدهم، ولايوجد في مجتمعنا ضرورة لذلك.

نحن شعب مستورد من كل أنحاء العالم، ومن مختلف العروق والأديان والمناطق ولكل إنسان الحق بأن يعتز بأصوله التي جاء منها، وبالأديان التي تربى عليها أهله، ومانطلبه من المهاجرين الولاء لأميركا.

هذه القاعدة الأساسية في الحياة الأميركية جعلت وجود اليهود أمراً طبيعياً ولم نسمح بأي عداء لهم أو لغيرهم.

w سيد مخابرات: في أوروبا كان التعصب المسيحي شديداً ضد اليهود لمجرد أن أجدادهم صلبوا المسيح فكان الحقد عليهم مستوطناً في القلوب، كانوا مكروهين ومحتقرين في مجتمع أكثريته مسيحية.

وكان الإقطاعيون يعتمدون على اليهود كوكلاء لهم في الأراضي وكجباة لحصة المالكين، وهذا زاد في كرههم.

وكانت الكنيسة الكاثوليكية خاصة، كلما توجهت الأنظار إلى سيطرتها وتدخلها في المجتمع والسياسة، حولت الهجمات عليها إلى هياج شعبي ضد اليهود مستغلة الحقد العام ضدهم، وساعدها الإقطاعيون على ذلك.

فإذا ساءت أحوال الناس وازداد فقرهم، اتجهت الأنظار إلى الجباة اليهود وكلاء الإقطاعيين الذين يمارسون تعذيب الفلاحين وسرقة محاصيلهم، وفي عملية متفق عليها، بتوجيه من رجال الدين، تخرج الجموع لتصب غضبها على اليهود قتلة المسيح، وفي طريقها تأخذ الجباة اليهود، الذين ما إن تهدأ الحالة حتى يعين الإقطاعيون بدلاً عنهم أشد قسوة وأكثر يهودية ! ..

w سيد مصارف: أضيف إلى ذلك أن اليهود الأغنياء تحولوا إلى صيارفة، وبرعوا في هذا المجال، واحتكروا مهنة الصيرفة وتقاضوا فوائد فاحشة أرهقت الدائنين، وخلق هذا كرهاً متزايداً لهم في كل الأوساط الشعبية، إلى درجة أن التصور الشعبي لليهودي في أوروبا هو شكل مرابٍ جشعٍ ومصاص دم

وحالياً يتسلم اليهود المراكز المصرفية في العالم، امتداداً لذلك الموقع المصرفي الذي مارسوه في بداية عصر التعامل بالنقد.

w العم سام: في أوروبا قام الإسبان عبر محاكم التفتيش بمصادرة أموال اليهود، وحصل ملك إسبانيا على موارد أكثر من التي حصل عليها الإسبان من اكتشاف أميركا.

في إيطاليا وإنكلترا وفرنسا وألمانيا حدثت مجازر ضدهم في موجة أوروبية عارمة للخلاص منهم.

قسم كبير من يهود إسبانيا هاجروا إلى المغرب حيث كانت توجد جالية قديمة منهم هناك ووجدوا هناك الأمان.

هذا الوضع خلق كل المبررات للمشاعر اليهودية في البحث عن وطن يلجأ إليه كل يهودي عند الضرورة .

هرتزل هو مؤسس الحركة القومية ليهود العالم التي أخذت الاسم العالمي (الصهيونية).

w سيد مخابرات: أراد السيد هرتزل في البداية أن يعطى
وطناً في الأرجنتين أو إفريقيا ليقيم عليها دولته، لكنه كان بحاجة للحماس الديني ليدعم حركته القومية، فتوجه إلى المناطق الفلسطينية حيث كانت أحد مراكز الانطلاق اليهودي في الشرق.

وهكذا بدأت الهجرة تتجه إلى هذه المناطق وبدأت المواجهات مع الفلسطينيين العرب.

الغرب الأوروبي ونحن أيضاً كنا مع إقامة دولة لليهود، ففي أوروبا وحتى في الاتحاد السوفييتي كانوا يريدون الخلاص منهم أو من أكثرهم في مجتمعاتهم، والدعم الذي أعطي لهم ليس تعويضاً ولاتكفيراً عن المجازر ضدهم، بل رغبة عامة بالخلاص منهم عن طريق دفعهم نحو الشرق ! ..

w  العم سام: بعد أن قامت الدولة اليهودية كنا أول من اعترف بها، ومن ثم صرنا الجهة الأكثر إمداداً لها في المال والسلاح، وكانت إسرائيل تحقق أغراضاً سياسية مهمة لنا، أرجو أن يتولى السيد مخابرات شرحها.

w سيد مخابرات: قامت إسرائيل بدور هام في خدمة الأمن القومي الأميركي على امتداد عقود ومنذ أن تم إنشاؤها.

       الدور الأول: هو التجسـس على الاتحـاد السـوفييـتي والمعسكر الاشتراكي عن طريق اليهود هناك، حيث كل المعلومات الأمنية والاقتصادية كانت ترسل من اليهود إلى إسرائيل، التي تتولى بيعنا هذه المعلومات وكان المقابل دائماً دعماً سياسياً ومساعدات وأسلحة.

       الدور الثاني: مقاومة المد السوفييتي نحو الشرق.  حيث كانت إسرائيل تقوم بحماية المنطقة من الدول الراديكالية الموالية للسوفييت، وتمثل قاعدة للردع ضد أي امتداد لهذه الدول نحو حقول النفط.

وهكذا صارت إسرائيل حليفاً أساسياً في المنطقة، ولاعباً ثانوياً في عملية ترتيب العالم.

w العم سام: الآن بعد اعتراف العرب بإسرائيل، وبعد سقوط الاتحاد السوفييتي، ماهو تصوركم للدور الصهيوني في عملية ترتيب العالم الآن؟

لم يعد الاتحاد السوفييتي الشيوعي موجوداً، ولم يعد هناك دول راديكالية موالية للسوفييت، وصرنا نحن الذين نقعد على صمامات النفط ونحمي الدول النفطية مباشرة، فما هي الفائدة من استمرار التحالف واستمرار ضخ الأموال لإسرائيل ؟

w الجنرال: سيدي العم سام: إن ماتقوله صحيح، ولكن الشرق يعج اليوم بعدو آخر، هو الإسلام المتطرف الذي تصاعدت تياراته بعد ثورة الخميني في إيران، وهو يشكل بروليتارية ممتدة في جميع الدول العربية والإسلامية، بمافيها التي يوالينا حكامها، ووجود إسرائيل داخل المنطقة مفيد جداً لنا لمقاومة هذا العدو الجديد، فعن طريقها يمكن معرفة أفضل المعلومات عن التنظيمات الإسلامية، والإرهاب الإسلامي الموجه لسفاراتنا وأساطيلنا ورجالنا في العالم.

إن إسرائيل قاعدة ضرورية تكمل مشروعنا العسكري لاحتلال مناطق النفط والسيطرة عليها، ولذلك أرى أن الصهيوني مازال ضرورياً لحكومة كل العالم.

w العم سام: حسناً، ولكن تذكروا أن الصهاينة أقاموا دولة يهود كل العالم، ونحن أقمنا حكومة كل العالم، وقد تصطدم مصالح دولة يهود العالم مع مصالح حكومة كل العالم فماذا نفعل إذا حدث ذلك ؟

w سيد مخابرات: القاعدة العامة لمجتمعنا أن كل مايفيدنا ويفيد شركاتنا وتجارنا يبقى، وماعدا ذلك لاتربطنا بأحد رابطة غير المصلحة.

إذا كانت حكومة كل يهود العالم ستعارض أهدافنا فعلينا أن نردعها بلا رحمة.

w الجنرال: في حرب الخليج بدأ الفراق بين حكومة يهود العالم وحكومة كل العالم، حين أمر جورج بوش إسرائيل أن لاتتدخل في الحرب ضد العراق، على الرغم من أن
(39) صاروخاً عراقياً زرع الرعب في كل إسرائيل، وبالرغم من أن العراق أعلن أنه يحارب إسرائيل.

w سيد مخابرات: أرادت حكومتنا من قرار بوش لاإرضاء العرب كما يتوهم البعض، ولكن لمنع إسرائيل من المطالبة بعد الحرب بحصة من نفط الشرق الذي وضعنا يدنا عليه.

كان تصورنا لحرب الخليج أن نأتي لتحرير الكويت من العراق، ثم نستولي على نفط الكويت وقطر والبحرين والإمارات والسعودية ونقعد على صماماته، ومن غير المسموح لأحد أن ينتصر غيرنا، ولا لأحد أن يطالب بحصته من هذه الغنيمة الهائلة ! ..

w العم سام: من الأفضل أن تفهم إسرائيل أن دورها القديم قد تبدل، وأن تقبل بوجود محدود في المنطقة، وبتسوية سلمية تؤمن لها الحياة كدولة عادية في المنطقة، ولامانع أن يشعر كل العالم أن هذه الدولة بحمايتنا.

w الجنرال: حسناً سيدي العم سام، ولكن في المستقبل إذا سرنا في هذا الطريق سنواجه ضرورة عسكرية هي تجريد المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، وإسرائيل تملك مخزوناً فماذا نفعل ؟

w العم سام: عندما تتم التسوية فإن تجريد المنطقة كلها من أسلحة الدمار الشامل  يصبح ضرورة، وهذه الضرورة تشمل إسرائيل أيضاً، لأن حكومة كل العالم لا تريد شركاء عسكريين في المنطقة ولا تحتمل وجودهم. وعلى إسرائيل أن تكيف نفسها منذ الآن وأن تتخلى عن الأحلام، لأن بين الدول لا محل للأديان والعواطف بل للمصالح، ونحن دولة المصلحة، وما يفيدنا نبيع منه ونشتري، وما يضرنا ويخسرنا نرميه في سلة المهملات.

 

*      *       *


 

الديكـتاتــــور

 

 

w العم سام: نبدأ ببحث موضوع شريكنا في العالم الديكتاتور. ويجب ألاَّ تشعروا بالتناقض حين ندعو للديموقراطية ونعتبر أننا مخولون باسم الحضارة الدفاع عنها، ثم نستحضر الديكتاتور كلاعب ثانوي في حكومة كل العالم.

يجب الاعتراف مسبقاً بأن المفاهيم الحضارية، ومنها الديمقراطية، لا يمكن التعامل بها في مختلف دول العالم ومجتمعاته بشكل موحد، فحين وصلنا ووصلت أوروبا إلى الديمقراطية لم يكن ذلك بفعل نظرية سياسية، بل نتيجة لتجربة كان يسندها تطور حضاري إقتصادي وفكري.

في العالم الثالث، حيث التخلف والعشائرية وصراع الطوائف والأديان والجهل، اعتاد الناس على أن يحكمهم زعيم عشيرة أو ملك يملك كل الصلاحيات على رعاياه. وكانوا قد اعتادوا على هذا النمط من العيش وتقبلوه كحقيقة طبيعية، ولامبرر أبداً لإغراق عقولهم بالأفكار الديمقراطية لأنهم لن يفهموها ولن يهضموها، لأن الحكم القوي كان وسيبقى جزءاً من وجدانهم السياسي.

w سيد مخابرات: في بعض مجتمعات العالم الثالث، التي حصل أهلها على درجة من العلم أو كانت خاضعة للاستعمارين الفرنسي والإنكليزي، تغلغلت الأفكار الديمقراطية إلى النخبة المثقفة ذات الاتجاهات الوطنية المستقلة، وهؤلاء استقطبوا جماهير كثيرة من الجهلة، وفتحوا الطريق نحو المطالبة بالديمقراطية الغربية، فصار الحكام مطلقو الصلاحية في حرج حقيقي، وصرنا نحن أيضاً في وضع قد نضطر فيه أن نبدو غير حضاريين، بسبب تأييدنا للحكام الديكتاتوريين الذين كانوا يمارسون القمع ضد النخبة المتعلمة ذات الجذور الثقافية الأوروبية.

w الجنرال: لاتتوقفوا كثيراً عند المبادئ، فقد اتفقنا، منذ بداية جلساتنا السرية، على وضع الأديان والأخلاق والمبادئ على الرف، إذا تعارضت مع مصالحنا ومصالح شركاتنا وتجارنا وجيوشنا.

w سيد مصارف: إن انتشار الديكتاتوريات في العالم شكل لنا موارد هامة، فهؤلاء، في ظل غياب الرقابة على أعمالهم وغياب الحريات والرأي الآخر والصحافة المستقلة، مارسوا النهب والفساد، واغتنوا كثيراً واضطروا أن يودعوا أموالهم في مصارفنا وعملياً إن أكثر من نصف الودائع في مصارف العالم الكبرى تأتي من الديكتاتوريات في العالم الثالث، ومن زعماء عصابات التهريب ومافيات السلاح والمخدرات.

لذلك فنحن نرى أن الديكتاتور شريك مناسب لحكومة كل العالم من الجهة المصرفية، وأوصي بالاستمرار في دعم الديكتاتوريات في العالم الثالث.

w سيد مخابرات: الديكتاتور الذي ينهب شعبه ويأخذ العمولات يحول قسماً كبيراً من الثروة القومية إلى ودائع، وهذا يتوافق مع مخططنا في تشجيع الودائع في مصارفنا، وعدم السماح بتحويل الثروات النقدية الناجمة عن الإنتاج القومي إلى ثروات اقتصادية ومعامل ومصانع تنتج البضائع ولاتعود بحاجة لشركاتنا وإنتاجنا.  من هذه الناحية وجود الديكتاتور في العالم الثالث يحقق مصلحة مهمة في إبقاء تلك المجتمعات متخلفة وأحياناً تحت سقف الفقر !

w ممثل الشركات: تجربتنا مع الحكومات الديمقراطية التي ولدت في العالم الثالث، بعد جلاء القوات الأجنبية، عنها كانت مريرة حقاً.

إن التعامل مع برلمانيين من أحزاب مختلفة ومتناحرة،
في كل قضية نحتاج فيها لعقود تنفيذ لشركاتنا للمشاريع
أو للتنقيب عن النفط أو لاستثمار ثروات طبيعية أخرى، من الفوسفات إلى الفحم إلى الخشب إلى غيره من المواد الهامة، كان تعاملاً صعباً ومكلفاً وفي كثير من الأحيان تم طردنا من الساحة لكي ترسو المشاريع على الشركات الأوروبية .

w الجنرال: إن التعامل مع شخص قوي يتمتع بدعمنا، ويوقع لنا العقود، وينفذ سياستنا العسكرية في المنطقة ولو كان فاسداً وجزاراً أفضل لنا ولمصالحنا

w سيد مخابرات: إن نشر الحكومات العسكرية في سائر دول العالم كان ولايزال سياسة ثابتة لحكومتنا منذ الخمسينات، وكنا وراء الكثير من الانقلابات، والظاهرة العسكرية هي من منتجات مخابراتنا.

w العم سام: صحيح، ولكن حين يتحول الديكتاتور عن طاعتنا، فعلينا فوراً وبدون تردد أن نضخ إلى مجتمعه ومعارضيه شعارات الديمقراطية والحرية لإسقاطه، وإذا اقتضى الأمر كما فعلنا في أميركا اللاتينية يمكن إستخدام القوة المباشرة لإسقاطه.

الديكتاتور المنفذ لسياستنا يستطيع بل ويجب أن يشعر بالأمان ولو كان فاسداً وماعدا ذلك فإن محاربته كعدو للحرية والديموقراطية يبقى أمراً مشروعاً عند اللزوم.

أشكركم على تفهم دور الديكتاتور شريكنا الثانوي، وأنصحكم أن تكونوا على حذر، لأنه حين تفاجئنا الأحداث بإنهيارات شعبية ضد الديكتاتور يجب دائماً أن تكون لنا عيون في المعارضة، لتؤمن لنا حضوراً فعالاً أو لتمارس ماهو مطلوب منها للحصول على حكم عسكري آخر ولو ملوناً بالديمقراطية ! ..

(في هذه اللحظة تشعل الأنوار، فإذا في الكرسي الفارغ خيال لديكتاتور تدل ملامحه على الثورة والإجرام، منتفخ الأوداج، جاحظ العينين، يحمل عصا المارشالية ويحني رأسه تعبيراً عن الطاعة).

w العم سام: هل سمعت حواراتنا عن العلاقة معك في
كل العالم.

w الديكتاتور: نعم سيدي سمعت واطلعت، ولكن ألا يستحسن أن يكون لي الحق بهامش من حرية الحركة أستخدمه عند اللزوم لمقاومة المعارضين، فالظهور دائماً بمظهر الموالي لكم قد يضر بمصالحكم؟.

w العم سام: لديكم هامش، يمكنكم في الأوقات الصعبة أن تسبونا وأن تعارضوا بعض سياساتنا، ولكن شركات النفط التابعة لنا لاتمس ولاتتوقف عن الإنتاج والتسويق مهما كانت الأحوال، وكذلك كل مشاريعنا وتجارتنا، فالخطابات شيء والمعارضة الفعلية شيء آخر.

w الديكتاتور: ماذا تقدمون لي حين تواجهني ثورة مثلاً هل ترسلون قواتكم لحمايتي؟

w العم سام: إذا واجهتك ثورة عسكرية فإما أن تكون الثورة من صنعنا لاستبدالك بشخص آخر أفضل منك، وفي هذه الحالة عليك أن ترحل سريعاً وأن لاتكبر رأسك. أو أن تكون من صنع خصومنا وفي هذه الحالة سنساعدك إذا كانت الكلفة قليلة. على أي حال، إن عيوننا المنتشرة في كل أجهزتك وعسكرك كفيلة بأن تدق لنا أجراس الإنذار.. وتذكر حين تخرج على طاعتنا فإننا مستعدون لسحقك وإعادة بلدك إلى العصر الحجري.

w الديكتاتور: تفهمت الرسالة وأطعت، وما يهمني هو رضاكم عني.

(تتلألأ الأنوار فإذا الكرسي عاد فارغاً، يضحك الجميع مزهوين بانتصاراتهم، والقاعة إلى هدوئها، والحكام الذين يصنعون العالم يشربون البيبسي كولا ثم يتابعون حوارهم).

 *      *       *

 

 

 


 

البـاب البها ئـي

 

 

w العم سام: مارأيكم أن نستقدم إلى هذا الكرسي الفارغ الباب ؟

لاتستغربوا هذا الباب هو اسم بشري وليس الـ door.

إنه زعيم الحركة البهائية في العالم، شريكنا الثانوي في حكومة كل العالم، ولدينا مثله شركاء في الطوائف، ولكن لهذا الباب نكهة خاصة فقد تم تصنيعه في مختبراتنا بالتعاون مع اليهود فصار إلهـاً شرقياً .

w سيد مخابرات: إن البهائية هي أقرب أديان العالم إلى حكومتنا العالمية، لأن من مبادئ هذا الدين إقامة حكومة عالمية تبتلع كل حكومات العالم وأديانها.

مارأيكم أن نناقش الباب في أفكاره؟ إنها رحلة ممتعة مع هذا النوع الجديد من الأديان الشرقية، فالبهائية هي أول دين في العالم يقول بالمواطنة العالمية وبالاقتصاد المفتوح وبالحكومة العالمية ومهمته توحيد أديان العالم تحت قيادتنا.

(تنخفض الأنوار ويدخل شخص مربوع القامة، يلبس ثوباً شرقياً بسيطاً ويحمل مسبحة في يده وعلى رأسه عمامة، ثم يجلس في الكرسي الفارغ وعيناه تلاحقان حكومة كل العالم وابتسامة انتصار تبدو على الوجه).

w العم سام: أيها الباب المقدس، هلاَّ كلمتنا عن أفكارك ودينك؟ فالجماعة هنا تواقون لمعرفة الكثير عن البهائية التي مركزها العالمي عندنا في أميركا، ونحن نمولكم ونساعدكم وكذلك حلفاؤنا اليهود .

w الباب: البهائية دين انطلق من إيران عام 1844 الباب الأول المؤسس هو محمد علي الشيرازي، والباب هنا معناها (النبي) ومن مهامه التبشير بظهور المهدي في المذهب الشيعي. ثم تطور الأمر وصار هو نفسه المهدي وانفصل البابيون عن الشيعة.

w سيد مخابرات: إلام يدعو الدين البهائي بصورة أساسية ؟

w الباب: تدعو البهائية إلى نسخ كل الشرائع السماوية والأديان السابقة. لقد تأسست ديانتنا بدعم مخابراتكم وأصدقائكم اليهود لاختراق الإسلام، ولقيت دعوتنا نجاحاً كبيراً.

الباب بعد إعلان الدين البهائي صار يدعى بهاءالله، ومنه أخذت الديانة اسمها، وأنا أتلقى الوحي من الله مباشرة.

w العم سام: بأي لغة تتلقى الوحي جلالة الباب المقدس ؟

w الباب: أحياناً باللغة العربية وأحياناً بالفارسية .

w سيد مخابرات: هل تبينون لنا كيف استطعتم الدعوة إلى نسخ الأديان والشرائع وبقيتم على الود والتحالف مع اليهودية ولم يسحقكم الإسلام ؟

w الباب: في الظاهر نعلن أن مهمتنا توحيد الأديان في دين عالمي واحد، ولكن عملياً نريد إلغاء هذه الأديان لأن لكل دين عمراً، كما للشجرة وللإنسان عمر، وقد انتهى عمر، الأديان القديمة ليحل محلها الدين البهائي لمدة ألف عام .

w العم سام: وماحاجة العالم إلى دينكم ؟

w الباب: سيأتي زمان تسود اللادينية في العالم، ويحدث بسبب ذلك فوضى روحية سببها الحرية الزائدة، الأمر الذي يوجب العودة لاستعمال العنف لتسكين هياج الناس.

إن مطالع الحرية هي في الحيوان، أما الإنسان فينبغي أن يكون تحت سن تحفظه من جهل نفسه، والحرية تخرج الإنسان عن شؤون الأدب والوقار وتجعله من الأراذل.

w سيد مخابرات: حلو، تبرير ديني جيد لإلغاء الحريات العامة وفرض الطاعة في العالم.

w الباب: نحن أول من استعمل عبارة (النظام العالمي الجديد)  وقلنا إن النظام العالمي الجديد هو هدف إلهي، ويجب على البشرية أن تستحث خطاها وتكدح إليه كدحاً. 

w العام سام: عظيم، عظيم، النظام العالمي الجديد هدف إلهي ياللروعة.

w الباب: ونحن أول من دعا إلى إقامة حكومة عالمية،
وبروز هيئة عالمية اجتماعية، وظهور الوعي بالمواطنية العالمية نحن دعونا إلى رابطة شعوب عالمية تتحد فيها جميع الأمم والأجناس والعقائد والطبقات اتحاداً وثيقاً، وفيها يصان الاستقلال الذاتي، ودعونا إلى صحافة عالمية، وإلى إلغاء الحدود، ووقف الحروب، وإلى نظام عالمي اتحادي يحكم العالم تتحد فيه جميع المثل في الشرق والغرب.

w سيد شركات: وفي الشركات ماهي أراؤكم؟

w الباب: ندعو إلى حرية اقتصادية وحدود مفتوحة بدون حواجز.

w سيد شركات: عظيم هذا مانريد.

w العم سام: كما ترون، البهائية بأفكارها تنسجم مع مخططاتنا، فهي تخترق الإسلام الشيعي وتضعف تأثيره وتأخذ من أتباعه، ثم هي تفتح لنا الطريق لأنها تربط الحكومة العالمية بالمقدس الديني وهذا أمر جيد من كل الوجوه.

w سيد مخابرات: يبقى أن تدبروا لنا موقفاً لايجعلكم في عداء مع اليهود لأننا لانستطيع أن نقبل أن يكونوا غير راضين.

w الباب: لا.. كونوا مطمئنين.. إن المؤسس نفسه منع أن يبشر بالدين في فلسطين حيث اليهود، وقد مات في عكا عام 1892، وكما تعلمون أن اليهود في الولايات المتحدة لايسمحون للأغراب أن يعيشوا في أحيائهم، وحدنا نحن نعيش في أحيائهم وهم مسرورون جداً بنا.

w العم سام: سندعمكم دائماً لاختراق الإسلام والتبشير بينهم بدينكم، وهو يتوافق مع مخططاتنا وفقكم الله.

(وتخفت الأنوار ثم تتلألأ ويعود الكرسي فارغاً).

 

*      *       *

 

 

 

 


 

البـابـا خليـفة بطـرس

 

 

عادت القاعة إلى هدوئها، وجاءت حسناء بباقة ورد وضعتها على الطاولة ودارت بمبخرة، فإذا الغرفة تعبق بالبخور فبعد لحظة يأتي زائر هام.

دخل البابا بلباسه الأبيض وبقبعته البيضاء ذات الشكل اليهودي، فوقف الجميع تحية له، ثم جلس على الكرسي الفارغ وجلس الآخرون.

 

w العم سام: سيادة البابا أهلاً بك، نحن حكومة كل العالم نرحب بك. تجمعنا كما تعلم عالمية الرسالة، أنتم خليفة بطرس الرسول تلميذ السيد المسيح الذي قال لتلاميذه قبل صلبه: اذهبوا وتلمذوا الأمم.

الأممية المسيحية بدأت من هذا القول، وكانت قبل ذلك خاصة باليهود أو كما يقول المسيح: جئت لإصلاح خراف بني إسرائيل الضالة.

كل الأديان تبدأ من حلقة صغيرة، وحين تجد أتباعاً وتكثر تتطلع إلى العالم.

نحن في أميركا كنا دولة مستوردة، ومنذ /200/ عاماً بدأنا تاريخنا كمهاجرين نبني عالماً جديداً. وعندما أصبحنا أقوياء صرنا نؤمن بمبدأ مونرو (أميركا للأميركيين).

كان تطلعنا نحو السيادة على القارة الأميركية. وحين أصبحنا أقوى دولة في العالم، صار حلمنا  كما هو حلم الكنيسة أن نحكم العالم.

w البابا: جميل هذا العرض التاريخي في هذا المقام، يسرني كثيراً إذا اتفقنا أن تكونوا حكومة كل العالم ونحن كنيسة كل العالم.

w سيد مخابرات: سيادة البابا، يصعب كثيراً الشق الثاني، لأن المسيحيين في العالم ليسوا دولة أولا،ً ولأنهم غير موحدين ثانياً. ومع أنكم الكنيسة الأكبر امتداداً وتنظيماً إلا أنكم لم تصبحوا بعد كنيسة كل العالم .

وحين حاولتم أن تكونوا كنيسة كل العالم، وجيشتم الدول الكاثوليكية لقيادة حرب صليبية على الشرق، فشلتم تماماً لأن المسيحية الأرثوذكسية لم تساندكم.

w العم سام: مانفضله لكم هو دور الكنيسة الأولى في العالم، لأننا إذا أردنا غير ذلك نكون كمن يخطط لحرب صليبية بين المسيحيين.

w البابا: توقفوا على الأقل عن السماح بضخ الكنائس المستقلة إلى العالم. اصنعوا عالمكم، واتركوا لنا عالمنا.

w العم سام: نحن لسنا مسؤولين عن الكنائس المستقلة التي يتم إحداثها ولكن حرية الاعتقاد (FREEDOM OF RELIGION) في التعديل الأول والموجودة في دستورنا تحول بيننا وبين التدخل في شؤون الله !

w البابا: في المسيحية قال المسيح: أعطوا مالقيصر لقيصر ومالله لله. مارأيكم في هذا التقاسم على نطاق العالم ؟

w العم سام: نقبل به، ونحن لانتدخل في عالمكم ونحترم خصوصياتكم، أما عالم قيصر فلنا، هل هناك خلاف؟

w البابا: الآية أعطتنا كل مالله وليس نصفه ولاجزءاً منه، وبالتالي نحن نريد سيادة مسيحية على العالم المسيحي.

w العم سام: وبأي حق تحجبون عن كنائس العالم حق السيادة على أتباعهم ؟

w البابا: المسيح قال لبطرس: أنت الصخرة وعليها أبني كنيستي. وأنا خليفة بطرس الرسول، والمسيح لم يقل كنائسي لأنه يرفض التعددية التي آل إليها الزمان، ولو كان المسيح يريد رئاسات متعددة لكنائس متعددة لماقال بالمفرد (كنيستي).

w العم سام: لانريد الدخول في تفصيلات، نحن نؤيدكم
إذا حصلتم على أكثرية مسيحية في العالم، وماعدا ذلك فنحن غير مستعدين للصدام مع المسيحية الأرثوذكسية والبروتستانتية التي انشقت عنكم وعليكم مسؤولية هربها منكم.

w سيد مخابرات: بيننا كما تعلمون تاريخ طويل من التفاهم والعمل المشترك، وقد قدمنا إليكم أموالاً هائلة لكي تمارسوا الجزء الخاص بنا والمطلوب منكم.

w العم سام: يقصد السيد مخابرات دور الكنيسة الكاثوليكية في مقاومة الشيوعية في العالم، فالشيوعية مذهب إلحادي يتناقض مع المسيحية، وقد تلاقينا على قاسم مشترك في هذه المقاومة.

w البابا: هذا صحيح ولقد قامت الكاثوليكية خلال قرن كامل بحملات صليبية على الشيوعية في العالم، ولقد نجحنا كثيراً في صمود الإيمان ضد الإلحاد.

تذكروا أن مدارسنا على امتداد العالم، تخرج منها النخبة من متعلمي العالم، وكل الذين درسوا فيها قد أخذوا مناعة قوية ضد الشيوعية.

w سيد مخابرات: معلوماتنا أن الثقافة الكاثوليكية في العالم ساعدت كثيراً في تحصين الشباب ضد الشيوعية، وأن نسبة قليلة جداً من خريجي مدارسكم وقعت في المصيدة الشيوعية وهذا أمر حسن.

w البابا: على صعيد الدول والبشر قدمنا لكم خدمات هائلة في أوكرانيا وبولندا وليتوانيا ولاتافيا وفي مقدونيا، وفي ألمانيا الشرقية نفسها كانت الكنيسة الكاثوليكية مركزاً سرياً للمقاومة ولحركات التمرد ضد الشيوعية، وحتى رجال الدين أنفسهم كانوا مراكز تسمع وكنا ننقل إليكم مايهمكم من المعلومات عن هذا النظام الإلحادي.

w العم سام: ليس الوقت المناسب لإعادة الماضي فنحن لانشكو من دوركم في بولندا خاصة، الآن وبعد سقوط الاتحاد السوفييتي ومنظومته الاشتراكية تراجع الخطر الشيوعي، واستفدتم من عودة الجماهير  إلى الكنيسة بعد غربة إجبارية إستمرت /70/ عاماً، كلانا استفاد من الموقف المشترك من الشيوعية.

w البابا: هل يعني ذلك أن دورنا لم يعد مهماً لكم، وأنكم في الطريق لدعم الحركات الأصولية المسيحية ذات الجذور البروتستانتية والتي مراكزها الأساسية عندكم ؟

w سيد مخابرات: نحن لانعني ذلك أبداً، إن جورج واشنطن كان يقول: (المنظومة الأخلاقية لايمكن الحفاظ عليها من غير دين).

إننا الآن نريد دوراً متميزاً للدين في مجتمعاتنا الأميركية وفي كل المجتمعات الديمقراطية، هناك فسق وفجور في المجتمع الأميركي والدين دواء ناجع لمشاكل الولايات المتحدة، ونحن نعول عليكم وعلى باقي الأديان جملة للقيام بهذا الدور.

w البابا: هذا يعني أنكم تريدون الكنيسة منظومة أخلاقية تلعب دوراً اجتماعياً في الدفاع عن الأخلاق.

w العم سام: نعم هذا بالضبط مانريد . انتهت مرحلة الدين وضرورته لمقاومة الشيوعية. الآن نريد الدين للحفاظ على الأخلاق في مجتمعاتنا فقط.

w سيد مخابرات: حتى في انتخابات الرئاسة يلعب الدين دوراً في التمييز بين المرشحين. ليبرمان يقول أن الصحوة الدينية مهمة لرفع الظلم عن الأقليات.

وآل غور يرى أن استبعاد الدين من الحياة العامة أدى إلى نتائج عكسية أهمها ازدياد الفضائح.

جورج بوش حين سئل عن فيلسوفه المفضل قال (المسيح).

w البابا: إن تسييس الدين شيء، واحترام وجوده في مؤسسة الدولة شيء آخر. أعرف أن المجتمع الأميركي لايركز كثيراً على علاقة ضرورية بين الدين والدولة انطلاقاً من أن ثمة أميركيين كثيرين غير متدينين.

وأنا لا أدعوكم إلى معاقبة الملحدين، ولكن لايجب التركيز على حقهم بالمساواة مع الذين لم يتركوا الله.

w العم سام: إن إحياء دور الدين في اللعبة السياسية أمر تمارسه أميركا ولكن أحياناً لأسباب انتخابية.

أشكركم سيادة البابا على تفهمكم لدوركم الجديد، ونشكركم على دوركم التاريخي في الحروب الصليبية التي شنتها الكنيسة الكاثوليكية ضد الشيوعية، إن الله نفسه في السموات سيسجل لكم ذلك بمداد من ذهب وسيجعلكم في جنته لامحالة.

(يقف البابا مودعاً وكان كسير الخاطر، وسيد مخابرات يحمِّله باقة الورد، والحسناء تعود وتبخر الغرفة بعد خروجه).

 

*      *       *


 

تـومي مـا فيـا

 

 

الشمس مشرقة، فقد طلع الصباح والضباب النيويوركي يبدو كثيفاً من خلف الزجاج، الأمر الذي جعل الشروق ضعيفاً.

أقداح الشاي توزع، وحكومة كل العالم أخذت مكانها والمقعد الفارغ صار مملوءاً بشخص يضع نظارة سوداء ويعبُّ دخان غليون قديم، وتبدو عليه ملامح إيطالية. الجميع فهموا أن هذا الممثل الجديد في لعبة الأمم هو
زعيم المافيا.

w العم سام: نرحب بتومي زعيم المافيا، صاحب الخدمات المتعددة مافيا سلاح، مافيا مخدرات، مافيا قمار، مافيا اغتيالات. لايهم نوع الخدمة، المهم هو الشكل العصابي للمافيا.

هؤلاء الناس جاهزون للقتل في سبيل المال، لايعبدون غيره ولايهتمون بالأخلاق والأديان، وهم لذلك قريبون جداً من توجهاتنا في تجارة العالم والتعامل مع غيرهم فنحن نحدد خصومنا من خلال عملية الربح والخسارة، وحين يؤدي تصرف حليف لنا إلى خسارتنا في التجارة أو المال أو النفط، فإننا نبيعه ونصفيه بلا رحمة. الشكل العصابي للدولة شبيه جداً بالشكل العصابي للمافيا، لذلك نرحب بتومي، فهو ليس غريباً أبداً بيننا.

w تومي: أنا في المحتمع خارج على القانون، قاتل ومبتز وإرهابي منظم، الجريمة المنظمة عملي، لاأحد يستطيع الإمساك بدليل، حين تقوم منظمتي بإحراق مؤسسة
أو تصفية خصم.

أنتم في بعض المهام السياسية تحتاجون لخبرتي،
ما لا تستطيعون فعله خوفاً من الشارع، وخوفاً على سمعة رجالكم، أتولى أنا تنفيذه على امتداد العالم. كل ما أطلبه منكم أن لاتضحوا برأسي وأنا في خدمتكم .

w السيد مخابرات: هناك مهمات أخرى يمكن أن تكلف بها، أعتقد أن الجنرال يستطيع أن يشرحها لك.

w الجنرال: توريد الأسلحة إلى البؤر الثورية التي توالينا في العالم ونقلها، وأحياناً يمكن أن تقبض الثمن مخدرات كما هو الحال في أفغانستان.

w سيد مصارف: سنتولى مساعدتكم في غسل أموالكم، ليس بصورة دائمة ولكن خلال العمليات التي سيكلفكم بها جهاز الاستخبارات (CIA).

w تومي: شكراً لكم هل تودون نقل أسلحة إلى نمور التاميل، أو نمور إيرلندا، أو إلى اليمين، أو إلى منظمة الباسك في إسبانيا، أو إلى قبائل السود في عمق إفريقيا. العصابات كلها في خدمتكم (إنطفأت الأنوار مرة أخرى ورائحة غليون السيد مافيا تملأ المكان).

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

النفـــط

 

 

w العم سام: نبدأ حوارنا حول النفط المادة الخام الأهم في كل العالم.

كل دولة في العالم بحاجة لهذه المادة الأساسية لأن البدائل قليلة وغير فاعلة لإنتاج الطاقة. وكلما تحولت الدول إلى وضع اقتصادي وإنتاجي أفضل إزدادت حاجتها لنفط أكثر.

لذلك فإن النمو مرتبط بالنفط، والمجتمع الصناعي العالمي الحديث والحضارة الحديثة كلاهما يعتمدان على وجود النفط وسهولة تسويقه ومقدار أسعاره. لاشيء ينهك ميزانيات الدول والشركات أكثر من النفط وأسعاره.

تحول النفط إلى سلاح اقتصادي يمكن عن طريقه اخضاع الدول والشعوب، وتدمير اقتصاديات الدول وتحديد درجة تطورها.

لذلك فإن وضع الخطط والبرامج على نطاق العالم يمثل مصلحة أساسية للأمن القومي الأميركي ولأمن العالم.

w السيد نفط: لكي تكون مخططاتنا سليمة لابد أن نضع بعض العناوين لموضوع النفط.

ـ هناك احتمال لوجود النفط في بعض مناطق العالم..

ـ وهناك سياسة الأسعار التي يتم تسويق النفط بها..

ـ وهناك أنواع النفط، وعائداته والديون المتراكمة من بيعه..

ـ وهناك كميات الإنتاج وتأثيرها على الأسعار..

ـ وهناك الاحتياطي الذي تسعى إليه الدول الكبرى، تحسباً لمفاجآت انقطاع النفط ولمنع زيادة الأسعار في أسواق العرض والطلب..

كل هذه الأشكال يجب أن تكون تحت السيطرة والتوجيه، لأن اختراق أي شكل منها سيؤدي إلى اختلال اقتصادي على نطاق العالم.

إن سيطرتنا على جميع مناطق الإنتاج، إما بالقوة المسلحة أو بالتحالف مع الحكومات، يمثل سياسة ثابتة لايمكن التنازل عنها لأننا لن نسمح لأحد أن يميتنا خنقاً، حتى
لو اضطررنا إلى خوض الحروب الصغيرة أو الكبيرة.

إن تأمين الاستقرار لعملية الاستثمار، والحماية لخطوط الأنابيب، واستقرار التسويق على أسعار معتدلة، سياسة ثابتة يجب أن توضع في خدمتها كل أجهزة المخابرات والجيوش والديبلوماسية.

w العم سام: يجب، في كل مكان في العالم يحتمل وجود النفط فيه أن تكون شركاتنا صاحبة الحظوة في الحصول على امتيازات التنقيب والاستثمار منفردة أو بالإشتراك مع الأوروبيين.

وعلى أجهزة الأمن الأميركية وعلى الدبلوماسية أن يساعدا في هذا الأمر بشكل جاد، وحين يبدو أن الأحوال السياسية في مناطق الاحتمالات ليست مواتية، فعلينا العمل على إحداث التغييرات السياسية لخدمة هذا الهدف الاستراتيجي.

وفي مناطق الاستثمار الحالية، سواء التي تقوم بها شركاتنا منفردة أو بالشراكة، فإن علينا أيضاً أن نحمي هذا الاستثمار ولو بالقوة المسلحة.

w الجنرال: في الحقيقة إن جيشنا وضع خططاً مسبقة في هذا الشأن، للتدخل السريع في مناطق الاستثمار حين يكون هناك خطر على الإستثمار.

إن لدينا قواعد عسكرية جاهزة لاستقبال قواتنا المنقولة بالطائرات والسفن، تم استعمالها في حرب الخليج الثانية
/1991/ حين احتل العراقيون الكويت، حيث قمنا بنقل قواتنا إلى السعودية وغيرها ووجدنا المعسكرات جاهزة.

ثم تبين لنا أن إنشاء القوة السريعة الانتشار لاتكفي لإحداث الاستقرار المطلوب في عملية الاستثمار في المنطقة. ونحن الآن نملك قواعد عسكرية في السعودية والخليج كله، وستبقى إلى أمد غير محدود، ويمثل بقاؤها الشكل الجديد من الاستعمار الحديث، الذي لايهدف إلا لحماية عملية الاستثمار من الهجمات المختلفة، وحماية الأنظمة الموالية مهما كانت مغرقة في الاستبداد والجهل.

w السيد مخابرات: لخدمة عملية الاستثمار زرعنا في كل أحزاب المنطقة عملاءنا، وكذلك في الحكومات والطبقات الحاكمة من ملكية وجمهورية، لكي نكون على معرفة سريعة بأي أحداث تمس الاستثمار والاستقرار. وبالتأكيد سنكون قادرين على إحباط أي عملية داخلية، قد تأتي بحكام معادين لنا
أو للاستثمارات النفطية بشكلها الحالي وشروطها
.

w العم سام: فيما يتعلق بالأسعار وامتيازات التسويق.

إن الأمر هام جداً، لأن الأسعار المرتفعة سترهق ميزانيات الدول الصناعية، مصلحتنا هو أن نشتري النفط بأسعار متدنية وقريبة كثيراً من سعر الكلفة، مستخدمين نفوذنا العسكري والسياسي على الدول المنتجة (أوبك) على امتداد العالم.

w السيد نفط: توجد اتفاقيات سرية بيننا وبين السعودية ودول الخليج نستطيع بموجبها أن نغذي إحتياطينا من النفط بأسعار ثابتة، /15/ دولاراً للبرميل مهما كان السعر في السوق، وبالتالي نستطيع في الأزمات أن نضخ إلى العالم نفطاً من هذا الاستراتيجي لتعديل أسعار السوق ريثما يتم إعادة السعر العالمي إلى المستوى الذي لا يؤثر على اقتصادياتنا واقتصاديات الحلفاء.

والسعودية هي أكبر منتج قادر على إغراق السوق بالنفط عند اللزوم لمنع ارتفاع الأسعار، وقدرتنا على التأثير فيها يتقدم على أي إجراء آخر.

w العم سام: يجب أيضاً أن تكون المناطق التي يوجد فيها احتمال نفط تحت السيطرة، وليس من الضروري بدء الاستثمار الفوري بها، بل يجب أن تكون لدينا خطط جاهزة للاستثمار في المستقبل حين تكون الظروف مواتية.

w السيد نفط: لقد وقعنا اتفاقيات للتنقيب في عشرات الأماكن في العالم، ولمدد زمنية طويلة، لخدمة هذا الهدف في الوقت المناسب.

*      *       *

 

 

 

 

 


 

ودائــع دول النفــط

 

 

w العم سام: ننتقل الآن إلى العائدات التي تتجمع لدى الدول المنتجة، إذ يجب أن تكون لدينا خطط جاهزة للسيطرة على حركة هذه العائدات.

w السيد مصارف: إن أكثر الدول المنتجة تودع العائدات في المصارف الأميركية والأوروبية. وحركة هذه العائدات يمكن أن تدمر أي مصرف في العالم، إذا لم تكن الحكومات التي تحركها خاضعة لإرادتنا.

لقد تلاعب الملك فيصل بهذه العائدات حين نقل بشيك واحد /20/ مليار دولار إلى فرنسا، الأمر الذي كاد أن يدمر مصارفنا، وكان ذلك وراء إسراعنا في تصفيته.

w السيد ممثل المصارف: إن أضخم الودائع في مصارفنا تأتي من دول النفط، وعن طريق تحويل هذه الودائع إلى ثروة اقتصادية نحصل على موارد هائلة.

العرب لم يستطيعوا أن يحولوا الثروة النفطية إلى ثروة اقتصادية، اكتفوا بإيداع أموالهم في مصارفنا، وبعضهم لايأخذ فائدة لأن الربا حرام في الإسلام وهذا حسن جداً لنا. ونحن عن طريق التلاعب بأسعار العملات والذهب في العالم نقتطع الكثير من هذه الأموال.

ثم إن العرب لم يستخدموا إلا القليل من ودائعهم في مشاريع منتجة، فقد فهموا الحضارة على أنها اليخوت والطائرات الخاصة والأبنية والقصور والطرق.

w العم سام: يجب أن يكون مفهوماً أن موقفنا من العائدات المالية الناجمة عن النفط  يتحدد بمايلي:

أولاً: يجب أن نمنع تحويل الثروة النقدية الناجمة عن بيع النفط إلى ثروات اقتصادية ماأمكن ذلك، وبقاء هذه العائدات على شكل ودائع هو أمر في غاية الأهمية.

إن تحويل الأموال النقدية إلى معامل ومصانع ومؤسسات سياحية وشركات تجارية سيؤدي إلى ارتفاع في ثروة الدول المنتجة، وزيادة سيطرتها على أسهم شركات أميريكية وأوروبية مهمة.

ثانياً: يجب ماأمكن الإبقاء على العائدات في المصارف وعدم تحريكها بكميات كبيرة ومفاجئة وخارج التوجيه السياسي إلى مصـارف أخرى، وذلك كي لايتأثر الاسـتقرار المصرفي ولكي لاتتأثر أسعار الدولار من هذه الحركة.

ثالثاً: يجب تشجيع الدول المنتجة على الإنفاق غير المجدي من هذه العائدات على المشاريع غير المنتجة من طرق وأبنية وسفن للترفيه، وأن نرغمها على مساعدة الدول الأخرى التي نرغب بمساعدتها من خارج موازنتنا.

رابعاً: يجب استهلاك هذه الودائع عن طريق المضاربة في أسعار النقد العالمي والذهب، بحيث يحصل اقتطاع مستمر من قيمتها.

خامساً: يجب تشجيع الدول المنتجة على إيداع العائدات بدون فوائد، خاصة وأن الدين الإسلامي يمنع تقاضي الفائدة. وطبعاً إن إيداعات الدول الإسلامية والأمراء المسلمين لأموالهم في مصارفنا بدون فائدة يحقق لنا أرباحاً هائلة، لأننا نوظف هذه الأموال في مشاريعنا الإنتاجية وهذا يرفع سقف الأرباح المحتمل. وعلينا أن نشجع، بواسطة عملائنا من رجال الدين على استمرار هذا الوضع.

سادساً: إذا تراكمت العائدات ولم تحقق الشروط السابقة أهدافها في الاقتطاع المستمر، فإن إثارة الحروب في مناطق الاستثمار سيؤدي إلى تحويل جزء من هذه الأموال لشراء الأسلحة من معاملنا وإنفاقها على الجيوش التي تحتاج للأسلحة. 

إن إدارة الصراعات الإقليمية في مناطق الاستثمار سياسة ثابتة لاستهلاك العائدات ومنع توظيفها أو تحويلها إلى ثروة اقتصادية.

w السيد مخابرات: إن إثارة النزاعات بين الدول العربية وبين العرب وإسرائيل، ساعد على توجيه الإنفاق من موارد النفط على السلاح الذي يتكدس بدون حاجة، وأثناء الحروب يتم استهلاك الودائع ! ..

w العم سام: سياستنا في المنطقة العربية تعتمد على منع تطور المنطقة، المهم أن تبقى المنطقة تحت خط الفقر، متخلفة، وقليلة المعارف والعلوم، فذلك يساعد على تأخير عصر التنوير.

كلما ازداد العلم والوعي تتفتح المشاعر الاستقلالية، وتزداد الاحتجاجات على طرقنا في استمرار نهب المنطقة وثرواتها النفطية.

لذلك نشجع هذا الشكل من الإنفاق العربي التبذيري والكمالي على مشاريع غير منتجة لأن هذا يصب في عملية تأخير التطور.

w السيد مخابرات: إننا نعتبر أن الخلافات العربية ذات جذور عائلية، كما هو الأمر بين السعوديين والهاشميين، أو مذهبيَّة كما بين الشيعة والسنة، أو عنصرية كما هو الأمر
بين العرب والبربر في شمال أفريقيا والأكراد والعرب
في العراق.

إن إدارة الصراعات المختلفة أمر استراتيجي لإبقاء المنطقة متخلفة، ودفعها إلى التسلح من معاملنا، وإلى الاقتتال الدائم الذي يبقي الجميع بحاجة إلينا وتحت سيطرتنا.

الخلافات العربية أحد أهم أسلحة الأمن الأميركي والإسرائيلي والأوروبي، ويجب تغذيتها بصورة دائمة، وعدم السماح بأي فرصة سلمية لالتقاط الأنفاس!

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإســــلام

 

 

w العم سام: الموقف من الإسلام لاعلاقة له بالجانب الروحي، فنحن دولة لكل شخص فيها حرية الاعتزاز بدينه. ومانطلبه من مواطنينا هو الولاء الوطني. ولكن للإسلام الذي يتربع على مناطق النفط خصوصية كبيرة، فهو دين ينظم العلاقة بين الإنسان والمجتمع استناداً لأمر إلهي، الأمر الذي يجعلنا نصطدم بالإسلام مباشرة في حركتنا السياسية.

w السيد مخابرات: إن من مهامنا اختراق كل الأديان والطوائف، وهو مانفعله على امتداد العالم وهناك كنائس جديدة وطوائف جديدة في المسيحية جرى ترتيبها من قبلنا لإضعاف هذا الجانب أو ذلك في المناطق المسيحية.

الأصولية المسيحية البروتستانتية ذات التأثير اليهودي، وشهود يهوه المتعصبون الكارهون لكل الأديان والطوائف هي من صادراتنا إلى العالم وفي خدمة أهدافنا.

حتى البابا الأخير فهو كما تعلمون يحظى بتأييدنا، وكلفناه في الشأن البولندي، ونجحت كنيسته في مقاومة الشيوعية، وهو على امتداد العالم كان ولايزال يخدم أهدافنا ضد الشيوعية وقد أغدقنا عليه أموالاً كثيرة لخدمة هذا الهدف السياسي.

w السيد نفط: الموقف من الإسلام أهم من الموقف من الشيوعية ومن كل الأديان الأخرى، ليس لأنه يمثل خطراً دينياً على أديان العالم، فحركة التبشير الإسلامي متوقفة منذ قرون، ولكن خطره هو على حضارة العالم.
لأن المسلمين في العالم عرباً وغير عرب يقفون على صمامات 3 / 4 نفط العالم.

بالإضافة لذلك فإن المسلمين في العالم قد يتحولون إلى بروليتارية عالمية مسنودة بمليار مسلم، وهذا يمثل خطراً أكبر من الشيوعية.

w العم سام: يجب أن لانناقش موضوع الإسلام ككل، ولابد من تقسيم أتباعه إلى مناطق، وتحديد سياستنا في
كل منطقة على حده، آخذين بعين الاعتبار النفط والشيوعية وإسرائيل.

w السيد مخابرات: هناك إسلام الاتحاد السوفييتي السابق ودول المنظومة الاشتراكية السابقة.

وهناك إسلام أوروبا الغربية..

وهناك العرب المسلمون..

وهناك إسلام إيران الشيعية..

وهناك إسلام أفغانستان السنية..

وهناك تركيا الإسلامية العلمانية..

وهناك أندونيسيا الإسلامية..

وماليزيا ومناطق الانتشار في المحيط الهندي..

وأخيراً نيجيريا في أفريقيا ومناطق شرق أفريقيا.

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 

 


 

إ سـلام الاتحـاد السـوفييتي

 

 

w العم سام: فيما يتعلق بإسلام الاتحاد السوفييتي، يجب وضعهم تحت السيطرة الروسية وحتى في المناطق النفطية الموجودة في الدول الإسلامية السوفييتية يجب أن يكون هذا النفط تحت سيطرة روسيا ومن حقها.

    إن إمداد روسيا والدول المجاورة لها بالنفط من هذه المنابع أمر حيوي،  وكمياته تكاد تكفي هذه الدول، وما تبقى منه لا يمكن أن يكون نفطاً مزاحماً في السوق العالمية ولا يمثل خطراً على تجارتنا للنفط.

w السيد مخابرات: منذ القديم خضع مسلمو الاتحاد السوفييتي للروس وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي لاضرورة لأن يخرجوا عن طاعة روسيا.

w السيد جنرال: عندما اندلعت الحرب في الشيشان لم تتخذ أي إجراءات عسكرية، ولا فكَّرنا بأي تدخل أو مساعدة، لأن إخضاع مسلمي الشيشان شأن روسي، حتى أوروبا كانت مع هذا التوجه.

w العم سام: إن دعمنا لاستقلال الدول التي انبثقت عن سقوط الاتحاد السوفييتي أمر جيد، ولكن يجب على أميركا احترام القاعدة التي تقول إن أمن روسيا يمتد في مجاله إلى هذه الدول، وبالتالي فإذا اضطرت روسيا إلى إعادة أي دولة منها إلى بيت الطاعة الروسي، أو شكلت خطراً عليها، فيجب أن نعتبر ذلك شأناً داخلياً.

w السيد نفط: أريد أن أعيدكم إلى الترابط بين النفط والإسلام، فهذا محور أساسي لا يجب القفز عليه دون تفصيل.

إن أغلب مناطق النفط في العالم تقع في دول إسلامية. في أندونيسيا بلد الـ200 مليون مسلم، وفي ماليزيا، وفي الدول العربية، ونيجيريا تقع أهم منابع النفط في العالم وأرخصها كلفة وأحسنها نوعية.

والذين يعرفون تأثير الدين الإسلامي على الأتباع، يمكن أن يفهموا قاعدتنا الذهبية التي تم تطبيقها في القرن الماضي، وهي أن رجال الدين يستطيعون أن يؤمنوا لنا (إذا تم الاتفاق معهم) الاستقرار في عملية النفط، بكلفة أقل من الكلفة التي نحتاج إليها لدفع أجور الجيوش ورجال الشرطة. وعلينا أن نشجع حلفاءنا في الدول العربية والإسلامية على إستغلال هذا الجانب لإبقاء المناطق تحت السيطرة.

w السيد مخابرات: أعود إلى موضوع إسلام الاتحاد السوفييتي. هناك نقطة مهمة، هي أنه يجب ألا أن نسمح لإيران الشيعية أن تمارس تأثيراً أو تقيم علاقات مع الدول ذات المذهب الشيعي هناك. كما أن امتداد تركيا ذات المذهب السني إلى الدول الإسلامية هناك يمثل خطراً آخر لانريده ولايخدم أمننا العالمي.

w السيد جنرال: عندما تتحول دولة من دول الاتحاد السوفييتي إلى بؤرة ثورية، مهمتها تصدير الثورات إلى الدول الأخرى باسم الإسلام فيجب مساعدة روسيا على منع ذلك بالقوة المسلحة. لأن امتداد هذه الثورات قد يؤثر في المستقبل على استثماراتنا في مناطق النفط في الخليج، وقد يحرم روسيا من النفط فتتجه بقوتها إلى الخليج.

w العم سام: لقد ساعدنا روسيا في حرب الشيشان، وكنا وراء الضغط على الدول العربية والإسلامية لكي لاتمد الشيشان بالمساعدات العسكرية، أو أن تأخذ مواقف علنية ومعادية لروسيا بسبب هذه الحرب، ونجحنا في تطويق الأزمة بين الدول الإسلامية والعربية وبين روسيا. وقد تفهمت كل الدول العربية والمنتجة للنفط القاعدة التي تقول إن أمن هذه الدول في الاتحاد السوفييتي أمن روسي بامتياز.

 

المسـلمون في أوروبــا

 

 

w العم سام: فيما يتعلق بالمسلمين في أوروبا ماهو مخططكم للسيطرة عليهم؟

w سيد مخابرات: لابد أن نستعين بالتاريخ قليلاً لكي تعرفوا موقفنا الحالي وأسبابه.

واجه المسلمون في أوروبا الشرقية بعد سقوط الدولة العثمانية هجمات متعددة من اليونان والصرب، وفي كل مناطق تواجدهم في أوروبا كألبانيا وبلغاريا، كانت
بداية الثورة الشيوعية في العالم، وكانت بداية سقوط الإمبراطورية العثمانية.

المسلمون وجدوا أن أمانهم هو في الالتجاء إلى الشيوعية، التي تقول بأممية ماركسية عالمية لاتفرق بين الأديان،
في حين أن المسيحية المتعصبة في أوروبا تعتبر
وجودهم امتداداً للاستعمار العثماني، وترغب في تصفيتهم أو تهجيرهم أو تنصيرهم.

وضع المسلمون أمانهم بيد الشيوعية، ومع أن دينهم يتناقض مع الشيوعية ويعاديها إلا أنهم صاروا شيوعيين دفاعاً عن حقهم في الوجود، وقد حمتهم الثورة الشيوعية وأقامت لهم دولاً في إطار الكومنولث السوفييتي.

بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، عادت النزعة القومية المسيحية المتطرفة لاستئناف عملية إزالة آثار الدولة العثمانية من أوروبا. ولأن هؤلاء صاروا بلا حماية بمواجهة القوميين المتشددين، فإنهم رغبوا في نقل ولائهم من الشيوعية إلى أميركا لتأمين حياتهم بمواجهة المجتمع الأوروبي، الذي مازال يعتبر الإسلام من آثار الاستعمار العثماني لأجزاء من أوروبا ولايطيق وجودهم.

إن سياستنا هي احتواء إسلام أوروبا الشرقية الذين هم خارج مناطق النفوذ الروسي.

w الجنرال: إن تدخلنا في يوغسلافيا، وفي ألبانيا ومقدونيا، عسكرياً كان رسالة لأوروبا لتتوقف، ولتوقف عملية إزالة آثار الدولة العثمانية لأن الجماعة صاروا معنا.

w سيد مخابرات: إن وجودنا ضمن إسلام أوروبا مفيد لنا من ناحيتين: الأولى تُظهر للعالم أننا لسنا أعداء للإسلام، وهذا يمكن توظيفه في الدول الإسلامية المنتجة للنفط. والثاني هو السيطرة على مناطق يكون ولاؤها مطلقاً لنا، وبإمكاننا عند اللزوم استعمال هذه المناطق لإرباك أوروبا والضغط عليها، إذا حاولت أن تطير خارج السرب العالمي الذي نقوده.

w العم سام: فيما يتعلق بالمسلمين في أوروبا الغربية ماهو الموقف؟

في الاتحاد الأوروبي يعطون الديموقراطية دوراً كبيراً، ولهذا فإنهم يواجهون في ألمانيا وجوداً إسلامياً من أصول تركية حصل معظم أفراده على الجنسية الألمانية.

وفي فرنسا توجد جالية جزائرية ومغربية وتونسية كبيرة، وتتجمع في مناطق الفقر وتهدد كل فرنسا بالانفجار.

وفي إنكلترا توجد جالية إسلامية كبيرة مستوردة من الدول العربية، ومن الباكستان، ومن كل الدول الإسلامية التابعة للكومنولث البريطاني.

مشاكل هؤلاء هي من اختصاص الأوروبيين، الذين عليهم أن يجدوا الحلول لهذا الوجود بحيث لايكبر ولا يؤثر على معالم الحضارة والهوية الخاصة بدولهم.

المشاكل الإسلامية في الاتحاد الأوروبي ستزداد إذا
دخلت تركيا هذا الاتحاد، لأنه يصبح من حق أكثر
من /50/ مليون تركي أن يغادروا تركيا، وأن يعيشوا في كل أوروبا وأن يعملوا. وإذا علمنا أن روح الهجرة متوقدة في تركيا، فإن المشاكل التي ستنجم عن هذه الهجرة ستكون هائلة، لذلك يجب دراسة هذا الموضوع في معرض طلب تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وتأخير ذلك ماأمكن.

ضبط المسلمين في الاتحاد الأوروبي دون تجاوز لحقوق الإنسان والديمقراطية الأوروبية سيكون  مستحيلاً، لأن أي تصرف سيتسم بالعنصرية والعداء الديني.

في القديم كان الأمر بسيطاً وفق نظرية القوميات، أما الآن وبعد انتهاء عصر القوميات، وتوقف الصراع القومي، وحلول الوحدات الاقتصادية محل القوميات والأديان، فإن وقف تصاعد الوجود الإسلامي سيكون صعباً ومكلفاً. من جهتنا في أميركا نفرق بين الإسلام المعتدل الذي يرغب العيش والعمل، وبين الإسلام المتطرف الذي يحمل الكره للحضارة في أوروبا، ويرغب في تدميرها، ويرفض الاندماج ضمنها والولاء لها. نحن مع ضبط هذا الوجود على أساس أنه إرهاب لا دين، وبذلك يأخذ الاتحاد الأوروبي الحق في إعلان مشروعية مواقفه. ومن جهتنا يجب أن نساعد على رفض الوجود الإسلامي للتطرف، وعلى ابتداع الحوادث باسمه لخلق المبررات اللازمة لضبطه أو تهجيره!

من هذه الزاوية فإن الحركات الإسلامية المتطرفة في أوروبا ضرورية لخلق هذا المبرر، ووجودنا داخل هذه الحركات، أو المساعدة على إيجادها، ضروري أيضاً. فإيجاد إسلام متطرف ومن ثم ضربه كإرهاب هو أحد الوسائل المشروعة لمنع ازدياده ولضبط خطره وإخضاعه للعيون الأمنية داخله.

دائماً يحتاج العالم الحضاري الأوروبي لنا، لكي نخلق له المبررات للضبط والتهجير ولفرض الاعتدال على المسلمين. وبدوننا فإن هذا الوجود، إذا سار مع إيديولوجيته، سيدمر الحضارة في أوروبا لأنه يعيش ضمنها، وخطره أكثر من أي وجود يقاتلك من خارج الحدود.

 

*      *       *

 

 

 

 

 

المسـلمون في شـرقي آسـيا

 

 

w العم سام: فيما يتعلق بالمسلمين في أفغانستان والباكستان وبنغلادش وأندونيسيا وماحولها ماهو الموقف ؟

w سيد مخابرات: أفغانستان يفصلها ممر خيبر عن باقي مناطق النفط في الخليج، وقربها من هذه المناطق يجعلنا معنيين فعلاً بمايجري فيها .

w السيد جنرال: كانت خططنا العسكرية بعد أن استولى الشيوعيون بمساعدة السوفييت على أفغانستان تهدف إلى إخراجهم بالقوة دون أن نضطر لحرب عالمية مع الإتحاد السوفييتي.

وفي هذا المجال وضمن هذه الخطط، قمنا بالاعداد والتخطيط والتمويل والتدريب لثورة إسلامية مسلحة ضد الوجود السوفييتي

w  سيد مخابرات: قمنا بالاتصال بالسعودية تخصيصاً وبدول الخليج لإعلان مايسمى بالجهاد الإسلامي ضد الشيوعية (الملحدة) وحصلنا على احتجاجات إسلامية متعددة تدعو للجهاد ضد الكفار الشيوعيين.

w سيد جنرال: كلفنا السعودية بالإدارة الظاهرية لعملية تطويع المسلمين للجهاد، وقمنا من جانبنا بتقديم التدريب اللازم في شرح جغرافية المنطقة، كما قمنا بنقل المجاهدين وتأمين وصولهم إلى مناطق الأمان.

w سيد مخابرات: تجمع لدينا في أفغانستان جيش مستورد، ومدرب خارجياً، ومشبع بالروح الإسلامية الجهادية المتطرفة والمتعصبة، لقد تم تجميع هؤلاء دون دراسة مفصلة لتاريخهم ومواقفهم منا، كان كل مايهمنا أن نستفيد من تعصبهم وتطرفهم الديني لتحقيق مقاومة صلبة ضد الشيوعيين.

وعملياً اكتشفنا الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لدى المسلمين فيما لو تجمعوا في العالم، ووصلنا إلى قناعة بأن تحولهم إلى بروليتاريا عالمية ربما يصبح أخطر من الشيوعية على مصالحنا في العالم.

 

*      *       *

إسـلام أفغانسـتان

 

 

w العم سام: عندما اتفقنا مع السوفييت على انسحابهم من أفغانستان، عبر صفقة دولية تخلينا فيها عن متابعة مشروعنا (حرب النجوم)، كان السؤال الأهم: ماذا نفعل بهؤلاء المجاهدين المشبعين بالتطرف، الذين اقتنعوا بأن القتال هو طريقهم للنصر وللجنة؟ ..

 لقد وضعنا خططاً لاستيعابهم يستطيع السيد جنرال أن يشرح لنا بعضها.

w سيد جنرال: كانت خطتنا ولاتزال إدارة صراع مسلح بين الفصائل المقاتلة. واستفدنا من الانتماءات العشائرية والطائفية والعنصرية بمواجهة السوفييت لتحقيق صراع على السلطة.

w سيد مخابرات: كنا أمام أحد احتمالين إما أن نقوم نحن بتصفيتهم مباشرة، أو أن نجعلهم يصفون بعضهم بعضاً.

w سيد جنرال: كان بإمكاننا تصفيتهم بالقوة، ولكن ذلك قد يجعلهم يجتمعون ضدنا فيكلفنا الأمر ضحايا لذلك كان اختيار الطريق الثانية أمراً حسناً من كل الوجوه، ولو أنه يحتاج لوقت طويل.

w العم سام: في أفغانستان كنا قد اتفقنا على عدم السماح للمجاهدين بالعودة لأوطانهم مالم يكن ضبطهم هناك أمراً مؤكداً. إن انتقال هذه البؤر الثورية إلى البلاد العربية والإسلامية التي جاؤوا منها سيؤدي إلى مخاطر كبيرة ضد الأنظمة الموالية لنا هناك، وعملياً عاد بعضهم إلى مصر وإلى الجزائر وإلى اليمن والسودان، ومانزال نعاني من آثار انتقالهم إلى بلادهم حتى الآن، فقد تحولت مواقع كثيرة في هذه البلاد إلى بؤر إرهابية مسلحة بالمقدس الديني، هددت الأنظمة ونشرت الرعب.

w  سيد مخابرات: لقد استفدنا من المخطط الذي نفذناه لتصفية المجاهدين في أفغانستان من جهة ثانية، لأننا عن هذا الطريق تمكنَّا أن ندير حرباً غير معلنة بين الباكستان ذات المذهب السني وإيران ذات المذهب الشيعي، حيث اضطر كل من الدولتين أن يساعد المجاهدين من طائفته. ثم اصطدمت الدولتان في الصراع على النفوذ والسلطة في أفغانستان، وشاركتا في تمويل العمليات المسلحة بين الفصائل المتقاتلة التي يحقق اقتتالها مصالحنا بالكامل.

صار الصراع المطلوب عبئاً على إيران والباكستان، واقتتل الجماعة دون أن نتكلف شيئاً وهذا حسن جداً.

*      *       *

إسـلام باكسـتان

 

 

w العم سام: الباكستان، التي تملك تقدماً في القوى الجوية، وصارت قادرة على إنتاج القنابل النووية، يمكن إضعافها من الداخل بالحروب المحلية بين العسكريين والأحزاب. وبسبب فقرها إلى المواد الأولية وازدياد نسبة السكان فإن تطورها سيبقى بطيئاً.

ضبط الباكستان لكي لاتتجه نحو العرب في الغرب مسألة تتولاها الهند، التي من مصالحنا استمرار النـزاع بينهما، بحيث يكون الهم الهندي كافياً للباكستان لكي لاتلتفت نحو الغرب، حيث الصراع العربي الإسرائيلي وحيث النفط .

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 


 

إسـلام إ يـران

 

 

w سيد مخابرات: في إيران، التي كانت قاعدة لنا أيام الشاه الذي أعدناه للعرش  واضطررنا لإسقاطه لأن البلد كانت تتجه نحو الشيوعية بسرعة مذهلة، وجدنا أن وقف هذا الانحدار المخيف في منطقة النفط يستدعي مجيء اليمين الديني، فدعمناه لأنه بنظرنا في النهاية لن يكون مع الشيوعية. كان تخلينا عن الشاه هو الثمن الذي دفعناه لكي يأتي الخميني ويستولي المتطرفون على السلطة.

ولكن حساباتنا كانت صحيحة في جانب، وغير صحيحة في جانب آخر. فقد سحق الحكام الجدد الإسلاميون الحركة الشيوعية وأبادوها، وأعلنوا أتباعها كفرة وملحدين، ولكنهم لم يصبحوا مع الأميركيين. أعلنوا أنفسهم ثورة ضد الشيوعية وضد أميركا، واعتبروا أنفسهم مؤهلين لتوحيد العالم الإسلامي ولتحرير فلسطين من اليهود.

كانت المفاجأة كبيرة جداً. طار الشيوعيون من إيران وجاء من هم أخطر علينا، لأن أجهزتنا لم تستطع اختراقهم بشكل يؤمن لنا القدرة على إدارة حركتهم ووقف توجهاتها التي لاتتماشى مع مصالحنا. صار تصدير الثورة الخمينية إلى الجوار الإسلامي أمراً مقلقاً لدول الجوار كلها ولمصالحنا النفطية الأعظم فيها.

لاتوجد في دول الجوار غير العراق يستطيع أن يدخل في مجابهة عسكرية تمنع امتداد الثورة وتصديرها. ولأن حوالي نصف سكان العراق من الشيعة،  ولأن فيه الأماكن المقدسة لدى الشيعة في كل العالم وإليها يأتي الحجاج من إيران، فإن العراق كان المستهدف الأول في عملية تصدير الثورة الإسلامية الشيعية.

السعودية، ذات المساحة الواسعة والتي فيها الكعبة وقبر الرسول محمد، أرعبتها المفاجأة، لأن نظامها اعتمد على جيش صغير، وعلى خبراء أجانب /1/ سعودي مقابل /3/ خبراء أجانب، فإن قدرتها على خوض حرب هي نكتة القرن العشرين.

والكويت أرعبها الحدث، لأن عدداً كبيراً من سكانها من أصل إيراني، وعدداً كبيراً من سكانها الذين لايحملون الجنسية الكويتية جاءوا بالقوارب من إيران وسكنوا وعملوا وتوالدوا في الكويت، وصار إسمهم  (البدون) أي الذين بدون هوية، وهؤلاء شكلوا طابوراً خامساً للثورة الإيرانية ! ..

البحرين تحكمها عائلة سنية اعتمدت على تحالفها التاريخي مع بريطانيا، لكن شعبها في أكثريته المطلقة على المذهب الشيعي، وتطلعه إلى إيران بالثورة ضد هذا الحكم شبه الغريب عن الأكثرية قضية لاتشكل مفاجأة لأحد.

قطر دولة سنية، ولكن عشائرها وحكامها كانوا دائماً على خلاف مع السعوديين، ووجود الثورة الإيرانية أضعف كثيراً نفوذ السعودية وقدرتها على الضغط على قطر، التي أخذت منذ بداية الثورة الإيرانية خطاً معتدلاً من هذه الثورة، بعكس الكثيرين الذين أعلنوا الحرب عليها.

في الإمارات وعُمان، شعروا بالخوف من هذه الثورة بسبب شهيتها لالتهام الجزر المنتشرة في مدخل الخليج، وشهيتها لنفطهم الغزير، في ظروف لاتملك هذه الدول فيها جيوشاً تصلح لغير مهام البوليس الدولي. وقد استولى الإيرانيون على جزر طمب الكبرى وطمب الصغرى وأبو موسى الاستراتيجية والنفطية معاً.

يبقى العراق هو البلد الأقوى في شرقي المتوسط عدداً وعدة، في حين أن جيوش دول الخليج وحتى السعودية لايعول عليها كثيراً في الحروب، فهي أقرب ما تكون إلى شرطة داخلية تحمي الأنظمة من شعوبها.

w سيد مخابرات: أجرينا اتصالات عديدة ببعض المراكز في المنطقة والعراق، عن طريق حلفائنا في السعودية ودول الخليج، وفهمت الحكومة العراقية أننا نؤيد خطوتها ضد امتداد الثورة الإيرانية .

w سيد جنرال: مع أننا اتخذنا خطوات عسكرية عن طريق أساطيلنا في الخليج والهند وعن طريق قواعدنا في المنطقة، إلا أننا تحاشينا الصدام المسلح مع هذه الثورة الصاعدة.

 

*      *       *


 

إسـلام أندونيسـيا

 

 

في أندونيسيا نتحرك على محاور عدة. أولاً، هذه الدولة مكونة من جزر متعددة الأعراق واللغات، وهي أكبر دولة إسلامية موحدة في العالم /200/ مليون نسمة، اخترقتها المسيحية في المئتي سنة الماضية بشكل جيد وفي جزر ومناطق عديدة صارت ديانة الأكثرية.

نحن مع استقلال الجزر ذات الديانات المختلفة، ومع تنمية الجزر المسيحية وتعليمها والمتاجرة معها، بحيث تملك روح الغرب وحيويته وغناه، بمواجهة مجتمع متخلف وفقير يفتقد شروط النظافة والعلم والتواصل مع العالم.

هذه الدولة نفطية أيضاً، وأسواق نفطها هي اليابان والمحيط الهندي ودوله، ومع أنها لا تشكل مزاحماً حقيقياً في الأسواق الأساسية، إلا أن إنتاجها الكبير يجب أن لا يكون خارج السيطرة، إن تفتيت أندونيسيا إلى قوميات متنافرة، واستقلال المناطق المسيحية عنها، والسيطرة عبر الشركات على إنتاج النفط وتسويقه فيها، عبر المزاحمة أمور طبيعية للحصول على هذه السيطرة.

من ناحية أخرى يجب إدارة الصراع الطائفي بين المسلمين أنفسهم، واختراق كل الأحزاب والتجمعات الدينية وإخضاعها لمراكز المخابرات، واستخدام صراعاتها لخدمة الاتجاه العام الذي يرغب بتعميم المشاعر المعادية للمسلمين، وإظهارهم وحشيين وخارج عالم الحضارة وأدوات إرهاب ضد حضارة العالم. إننا نرى في تعيين كيسنجر مستشاراً لأندونيسيا انتصاراً لمخططنا، ولمساعدة الإسلام المعتدل الذي نريده هناك ! ..

w  سيد نفط: لا شك أن النفط هو قاعدة الحضارة الصناعية في العالم وهو أثمن من كل المواد الخام في الأرض.

المشهد أمامي أن هذه المادة موجودة تحت أرض يعيش عليها العرب والمسلمون: أندونيسيا، نيجيريا، جنوب السودان، الجزائر وليبيا ومصر والسعودية واليمن والإمارات العربية وقطر والبحرين وعمان والكويت والعراق وإيران وسورية ! ..

وموجودة في الاتحاد السوفييتي في سيبيريا والدول الإسلامية فيه أيضاً.

في أوروبا يوجد النفط في بحر الشمال ويوجد في أميركا الشمالية وفنزويلا.

ويوجد بكميات محدودة في مناطق متفرقة في العالم!

المكان الأهم والقادر على إنتاج كميات تجارية ذات قدرة طويلة الأمد هو المنطقة العربية.

من يقعد على صمامات النفط هناك يستطيع إرهاب كل اقتصاديات العالم.

مخططنا هو الإمساك بهذه المنطقة والسيطرة عليها، وحين نملك السيطرة نستطيع أن نرغم أي دولة في العالم، اليابان وأوروبا كلها، للذهاب إلى بيت الطاعة الأميركي.

النفط ليس الإنتاج فقط ولاعقود الشراء، هو أيضاً التسويق والأسعار، والأرباح التي تدخل في حدود الخيال .

w الجنرال: يُخشى أن يتحول السلاح الذي نزود به حلفاءنا إلى قوة تضر بحلفائنا الآخرين، أو يؤدي ذلك إلى رغبة بعض الأطراف الإقليمية بالسيطرة على النفط أو بمهاجمة إسرائيل.

إن أي قوة محلية كإيران أو العراق أو سورية يمكنها أن تهدد استثماراتنا، أو تؤذي حليفنا الاستراتيجي إسرائيل. فإذا حدث مثل هذا الاحتمال فيجب بدون أي تردد أن نسعى إلى أوسع تحالف عالمي للقضاء على هذا السلاح ولو بالحرب.

w العم سام: أعتقد أن على أجهزتنا الاستخبارية في كل العالم أن تراقب التسلح مراقبة جدية، وخاصة التي تتعلق بالأسلحة النووية والكيمياوية، باعتبارها تمثل أهم الأخطار التي تجعل كسب الحرب التي نشنها أمراً مكلفاً. وكذلك مراقبة حجم الجيوش وتسليحها في أي دولة تقع ضمن مناطق استثمار النفط.

w سيد مخابرات: إننا نملك تغطية كاملة داخل الدول والأحزاب في كل مناطق الاستثمار تسمح لنا دائماً بمراقبة التسلح العادي والممنوع، وحين علمنا بالمفاعل النووي العراقي تم تنظيم الطريقة اللازمة لتدميره، دون أن ينال الموظفين الفرنسين أي أذى، وقبل أن يكون المفاعل قد بدأ أي عملية إنتاج.

صحيح أن إسرائيل تملك قنابل ذرية، ولكن استعمالها سيؤذي شعبها نفسه وهي قوة ردع عند النفس الأخير. ولكن العرب إذا امتلكوا سلاحاً نووياً فقد يستعملونه ولو أضر بشعوبهم.

w الجنرال: لقد تم تكليف إسرائيل بالهجوم على المفاعل العراقي في فترة الإجازة التي يحصل عليها الفرنسيون سنوياً، وتم الحصول على موافقات سرية من الدول العربية التي ستمر فوقها الطائرات الإسرائيلية لإنجاز العملية          في زمن قياسي.

w العم سام: يجب ملاحظة أن انهيار الاتحاد السوفييتي وتفكك دوله جعل السيطرة على المعلومات النووية أمراً صعباً، إذ قد يهاجر العلماء السوفييت إلى دول في مناطق الاستثمار النفطي وغيرها لإقامة بنية علمية للإنتاج، لذلك يجب أن نستورد هذه الخبرات للعمل معنا، لئلا تدفع الحاجة هؤلاء للعمل في دول خارج السيطرة، وإذا عملوا في مناطق أخرى فيجب تصفيتهم.

 

*      *       *


 

السـلاح النـووي الباكسـتاني

 

w الجنرال: السلاح النووي في الباكستان يمثل خطراً بسبب العلاقة الإسلامية مع الدول المنتجة، ولاقتراب الباكستان من العالم الإسلامي. وفي هذا المجال ساعد الباكستانيون الدول العربية كثيراً في مجال التدريب على الطيران.

w العم سام: إن الردع النووي الهندي يمكن أن يعيد التوازن إلى الخلل الحاصل في الباكستان، وبالتالي يجب إبقاء هذا الردع قائماً، لمنع أي تصرف من الباكستان باتجاه مناطق النفط أو إسرائيل.

w                                                           سيد مخابرات: أننا ننشط باتجاه تبديل القيادات في الباكستان والهند للحصول على حلفاء فيهما يمكن في الوقت المناسب أن يقبلوا بتجريد الهند والباكستان معاً من السلاح النووي، ولو تحت الإشراف الدولي، ومشاريعنا في هذا الاتجاه تحقق نجاحاً ملحوظاً، ومانحتاج إليه هو الزمن .

w العم سام: أشكركم على تفهم استراتيجيتنا في مناطق النفط في الدول العربية والإسلامية.

*      *       *

 


 

الموقــف من الوحـدة العربيـة

 

 

w العم سام: في الشرق توجد مشاعر شعبية تضغط باتجاه إقامة وحدة عربية أو اتحاد عربي، ولابد أن نحدد موقفنا من مثل هذه التطلعات قبل أن تصبح واقعا.ً

w سيد مخابرات: إن مايجمع العرب عملياً هو اللغة. وارتباط هذه اللغة بالقرآن وهو كتابهم المقدس جعل العرب بالنسبة للمسلمين محل محبة، فالمسلم يشعر دائماً بأن العربي قريب إليه أكثر من كل مسلمي العالم، بسبب هذه الصلة ذات الجذور الروحية.

w العم سام: أعتقد أن جامع اللغة عند العرب يقابله مضادات قطرية كثيرة، تجعل العرب غير قادرين على إنجاز وحدة حقيقية، بدون مراعاة هذه الفروقات القطرية التي لبعضها جذور عشائرية ففي المغرب العربي يوجد عرب وبربر، وفي مصر يوجد عرب وأقباط، وفي السودان كذلك، وفي السعودية يوجد الحجاز وعسير وعرب الرياض، وفي لبنان يوجد تنوع متوازن، وفي العراق يوجد عرب وأكراد وشيعه وسـنه، وفي سـورية توجـد تعدديات كثيـرة وطائفيـة وعنصرية، وإنجاز وحدة مع هذا التنوع أمر صعب، إلا إذا تم بقوة السلاح كما كان يحدث في التاريخ القديم، أو قبل العرب بأن يترجموا مشاعرهم إلى مجال اقتصادي موحد.

w الجنرال: إن أي وحدة بين هذه الأقطار القائمة حالياً، مهما كانت حدودها ومركزيتها، تشكل خطراً على الأمن القومي الأميركي. إن التعامل مع كتلة عربية موحدة وغنية يجعلها في حالة من الشعور القوي يدفعها إلى مقاومتنا ومنعنا من استثمار النفط والسيطرة عليه.

إن مواجهة العرب دولاً متعددة ومختلفة تحت مختلف الشعارات هو أمر في صالحنا ويجب أن نشجع عليه.

w سيد مخابرات: حين قامت الوحدة بين مصر وسورية، وشكلت بطريقة إنجازها وبالمعونة السوفييتية التي تلقتها حالة من الصعود القومي، توجهت فوراً إلى الدور الأميركي والأوروبي في المنطقة كمزاحم قوي، وأربكت كثيراً سياستنا، وهددت إسرائيل، وأوقفت تصاعد الهجرة إليها الأمر الذي جعلنا في خطر.

ففي مرحلة أولى تضافرت القوى العديدة في المنطقة والعالم ساعية لإجهاض هذه الوحدة، وفي مرحلة أخرى اصطدم عبدالناصر بالسوفييت الذين كانوا يدعمون الحركات الشيوعية العربية ولايريد هو ذلك.

w سيد مصارف: من جهتنا وعن طريق مصارف العالم أربكنا الحياة المصرفية في سورية ومصر معاً، وتوقفت المساعدات الدولية، وأمكن مشاهدة معالم أزمة اقتصادية خانقة في سورية، كان قسم كبير من أسبابها من صنعنا.

w العم سام: أعتقد أيضاً أن طبيعة النظام المصري الذي جرى تطبيقه في سورية ساعدنا كثيراً. ففي مصر كانت تحكم حكومة ثورة عسكرية ألغت الحريات العامة، وفرضت الأحكام العرفية، وحلت الأحزاب، وسلطت أجهزة المباحث على الناس وصادرت أموال الخصوم.

أما في سورية فكانت توجد حياة برلمانية ناجحة وكانت توجد أحزاب تمثل التيارات السياسية، وكان يوجد صحف حرة وانتخابات صحيحة.

بعد الوحدة لم تؤثر الديمقراطية السورية على شكل الدولة الجديدة، في حين استطاع النظام المصري أن يمد وجوده وشكله وعقليته إلى سورية، فحل أحزابها وخرب ديمقراطيتها وألغى حرياتها العامة والإعلامية، وأغلق الصحف وفرض حالة الطوارئ وصارت سورية تحكم من قبل الأجهزة.

w سيد مخابرات: طبعاً استفدنا كثيراً من هذه الحالة للإجهاز على الوحدة، ومثل هذه التصرفات ساعدت على (فرملة) أي وحدة جديدة بين القطرين بعد /8/ آذار، كما فرملت كل مشاريع الوحدة الممكنة في المستقبل، وأدى الأمر إلى تأجيل ذلك حتى أن الوحدة بين العراق وسورية عانت من ذلك رغم  وجود حزب واحد في البلدين.

w الجنرال: مخابراتنا ودولتنا دعمت الملك حسين، الذي كان أول من علم بوجود تحركات في الجيش السوري تريد القيام بانقلاب لإجلاء المصريين، وفوراً تم تأمين الدعم اللازم في المنطقة لإنجاح عملية فصل الوحدة. وكان هناك ردع أميركي في المتوسط وفي إسرائيل والأردن، وهذه العوامل هي التي أوقفت مجازفة عبدالناصر بإرسال قوات إلى سورية، وأدى الأمر إلى قبوله بما انتهى إليه الوضع وممارسة المعارضة السياسية له.

w العم سام: نريد أن يفهم العرب أن الوحدة بصورة عامة من ممنوعات المنطقة، ووحدة العراق وسورية من أول هذه الممنوعات، وأن التعاون هو الشكل الوحيد الذي نسمح به بين الدول العربية، وطبعاً لانريده موجهاً ضد مصالحنا.

w سيد مخابرات: مايهمنا هو كيف نحتوي المشاعر الموجودة ونصرفها عن التفكير المستقبلي في مثل هذه المشاريع. لقد قدمت لنا التجربة المصرية ـ السورية مادة دسمة لإثبات أن أي مشروع وحدوي لن يكون متكافئاً، ولابد فيه من سيطرة طرف على مصالح الطرف الآخر.

w الجنرال: لبنان، الذي وافقنا على استعانته بالسوريين هو اليوم في نفس الصورة التي مرت بها سورية مع مصر، وكل السياسيين جهراً أو همساً يتحدثون عن فقدان السيادة ويطالبون بانسحاب السوريين.

w سيد مخابرات: في اليمن، حيث سيطر أهل الشمال على عدن وحكموها بالقوة، حدثت ثورة ضد الشمال وتم تصفيتها، ولكن أهل الجنوب حملوا معهم الشعور بأن الوحدة كانت تسلطاً عليهم.

w العم سام: المهم تعميق الشعور بالانتماء إلى وطن صغير وتوجيه حرب نفسية على العرب لكي يمارسوا ضبط المشاعر باتجاه الوحدة.

لا يمكننا أن نقبل بعالم عربي موحد في المدى المنظور.

w سيد مخابرات: إن الدعوة إلى وحدة العرب بدأت أيام الدولة العثمانية، وكانت أوروبا وراء إنعاشها، ووعدت الحسين شريف مكة بأن يكون ملكاً على البلاد العربية شرقي المتوسط، ثم خذلته بعد إعلانه الثورة، في حين تلقى الناس دعوته لإقامة خلافة عربية جديدة منفصلة عن الدولة العثمانية بتأييد شديد.

حالياً جميع الأحزاب خاصة في شرقي المتوسط تضع في برنامجها الدعوة للوحدة العربية.

w الجنرال: في الدراسة العسكرية لثورة الحسين ضد الدولة العثمانية، يتبين أن الانكليز هم الذين وعدوه ليعلن ثورته، ولم يكن لديه أتباع ولا أسلحة، وتولت بريطانيا تدبير جيش بسيط جداً وسلحته ودفعته بقيادة ابنه فيصل إلى العقبة، حيث تمت معركة مع المخافر التركية العثمانية هناك، وبمعونة الانكليز تم الاستيلاء عليها، ثم عن طريق القوات البريطانية مباشرة تم دخول القدس ودمشق وبغداد.

w سيد مخابرات: لم يكن الإنكليز يريدون من ثورة الحسين تأجيج المشاعر العربية أو إقامة دولة عربية موحدة، بل كانوا بحاجة لخليفة صوري من أصل عربي، للمساعدة على الإجهاز على مركز الخلافة العثماني الذي تتعلق به قلوب العرب المسلمين.

ولكي تقبل العناصر العربية في الدولة العربية الانفصال عن إستنبول والتخلي عن الولاء للخليفة العثماني، كان
لابد من توجيه العناصر العربية نحو خليفة عربي من آل البيت هو شريف مكة لإضفاء الطابع الديني، لقد كانت المعادلة المطلوبة للخليفة هي شريف مكة العربي  بدلاً من السلطان عبدالحميد العثماني...!

w العم سام: لقد نجح الإنكليز تماماً ولكن علم الثورة العربية بقي، والمشاعر القومية استمرت. وكما نرى فإن عودة العرب إلى مسرح التاريخ في إطار دولة كبرى، قد يجدد المشاريع القديمة لإحداث صدام حضاري مع الحضارتين ذات الأصول المسيحية في أوروبا وفي أوروبا الشرقية والاتحاد السوفييتي السابق وهو من الممنوعات العالمية.

أشكركم على حسن تفهمكم لهذا الموضوع.

 

*      *       *

 

 

 

 

 


 

العــراق

 

 

w العم سام: أرى أن نتوقف طويلاً عند العراق، وأذكركم أن العراق محكوم بحزب البعث، وهو حزب قومي متشدد في عدائه للإسرائيليين.

بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران وبروز اتجاهاتها المعادية لنا، فكرنا بالعراق كحليف محتمل في المنطقة، ودعمنا في البداية توجهاته السياسية ضد الثورة الإيرانية، والخطوات التي اتخذها لمنع امتدادها إلى العراق. وهو بلد نصف سكانه من الشيعه وفيه لهم مركز إسلامي مهم في كربلاء، إلا أن عواطفهم نحو إيران كمركز أساسي للشيعه في العالم جعل الحكم العراقي يخشى استغلالهم ضد النظام في ظروف تصاعد الثورة الإسلامية.

نحن في الولايات المتحدة كنا على اقتناع بأن تقوية العراق ضد إيران يحقق لنا مكاسب كبيرة.

w سيد مخابرات: في هذه الساحة كان تصرفنا هو دفع الأمور نحو حرب بين العراق وإيران. إيران تريد تصدير الثورة، والعراق المتحالف مع عرب الخليج والسعودية يريد دفع خطر هذه الثورة المسلحة.

انساق الجميع في إيران والعراق إلى هذا المخطط، وبدأت الدولتان بالحرب القاسية الطويلة التي التهمت ملايين البشر والمراكز الإقتصادية والمال.

مصانع أسلحتنا استمرت في إمداد الطرفين مباشرة أو عن طريق الكارتل العالمي بالسلاح.. إسرائيل أمدت إيران، ومصر أمدت العراق ! ..

w العم سام: واستفدنا كثيراً من الحرب الإيرانية العراقية، فهي تضعف دولتين معاديتين لمصالحنا، وكلاهما معاد لحليفنا إسرائيل.

w سيد نفط: في العراق حقول لم تستثمر، وفيها احتياطات هائلة توازي ماهو موجود في السعودية (الرميلة الشمالي) يحوي وحده مايعادل احتياطي الاتحاد السوفييتي من النفط!

w سيد مصارف: لقد التهمت هذه الحرب جميع عائدات إيران والعراق والسعودية ودول الخليج، التي دفعت الكثير أيضاً ثمناً للسلاح، وأكثره من مخزونات الغرب! ..

w سيد مخابرات: لقد استفدنا في هذه الحرب من ناحية أخرى، فلولا هذه الحرب لما تم فك العزلة عن مصر التي طردها العرب من الجامعة العربية بسبب توقيعها معاهدة السلام مع إسرائيل .

هذه الحرب أغرقت العراق، في حين أن الحرب الأهلية في لبنان كانت مستنقعاً تعثرت فيه القوات السورية، فصارت الجبهة الشرقية التي قرر العرب في مؤتمر قمة بغداد إقامتها لمتابعة المعركة ضد إسرائيل بعد صلح مصر مع إسرائيل في كامب ديفد متوقفة ثم في خبر كان! ..

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 

 


 

لبنـان والإرهـاب الدولـي

 

 

w العم سام: قبل أن ننتهي من شرق المتوسط أريد أن نضع خطة للبنان، البلد الأكثر أهمية في الشرق الأوسط، ليس كبلد نفطي ولكن كمركز تأثير ومنطقة تنصت، ومركز إشعاع لحضارة الغرب على العرب.

w سيد مصارف: إن اهتمامنا بلبنان أنزل بنا في قطاع المصارف أذى كبيراً، فبعد ارتفاع أسعار النفط إثر حربي /1967- 1973/ توجهت كمية كبيرة من العائدات والمدخرات العربية الفردية والحكومية إلى مصارف لبنان، وهذه المصارف كانت توظف ودائع لدينا بفوائد كبيرة، وماهو أهم أننا فقدنا السيطرة على حركة هذه الأموال التي بدأت مصارف لبنان تعمل على تحويلها إلى ثروات اقتصادية فهدد ذلك نقطة استراتيجية في سياستنا.

w الجنرال: أثناء الحرب الأهلية في لبنان، تبين لنا أن الحسم العسكري غير ممكن من قبلنا، لأنه سيكلفنا ضحايا كثيرة ففي الحروب يمكن عسكرياً الحسم بإبادة قوة عسكرية موجودة في منطقة محددة.

لكن في لبنان كان يوجد توزع هائل للسلاح وفي مناطق مختلفة، وإدارة حرب ضمن البيوت والشوارع وعلى امتداد عشرة آلاف كيلومتر سيكون مستنقعاً ندفع فيه ثمناً هائلاً، لأننا سنضطر للقتال في كل شارع، وأن ندفع بجنودنا المشاة ليمشطوا المنطقة تحت خطر الألغام والقناصة المدربين، إنها مجازفة كالانتحار. 

w العم سام: أعلم ذلك تماماً، وقد وجهنا بعد تدمير المبنى الأميركي في عملية اقتحام انتحارية إلى ضرورة انسحابنا وإدارة الحرب بين مختلف الأطراف حتى تنهار القوى وتتوسل تدخلنا السياسي.

w سيد مخابرات: لقد وافقنا على دخول السوريين إلى لبنان، ليحملوا عنا عبء الاصطدام بالفلسطينين وبقوات الحركة الوطنية، وليمنعوا انتصار هؤلاء على القوات اللبنانية، التي توقفت عند آخر مقاتليها على مشارف بكفيا.

w العم سام: ألا تعتقدون أن موافقتنا على دخول القوات السورية كان من الأخطاء؟. فاتساع نفوذ الأسد الراديكالي القوي المتعصب ليس مشروعاً حسناً للمستقبل.

w سيد مخابرات: صار لبنان بؤرة للإرهاب الدولي، ومركزاً لتزوير العملات وتدريب الإرهابيين من اليابان إلى إيرلندا إلى التاميل إلى الأكراد. إن أي جهة تستطيع وقف هذا التدهور هو أمر في صالح العالم.

كل من يستطيع أن يوقف الحرب عند حدودها يجب أن يحظى بتأييدنا.

أما المستقبل، فالتعامل مع دولة تسيطر على لبنان هو بالتأكيد أفضل من التعامل مع عشرين منظمة إرهابية ومع حكومة مستقلة في كل شارع ومنطقة.

إن ضبط (انفلاش) الحرب الأهلية كان وراء موافقتنا، وكان أمراً جيداً في حينه.

w سيد مصارف: لقد هربت كل الودائع والمدخرات العربية من مصارف لبنان إلى المصارف الأوروبية ومصارف الأردن، وهذا حقق هدفاً. فإلغاء الدور المصرفي للبنان،
أو تحجيمه، كان مخططاً ضرورياً وقد أنجز بالكامل.

w العم سام: يجب أن يكون واضحا،ً وهذا أمر اتفقنا عليه مع فرنسا وإسرائيل، أن من غير المسموح دولياً لأحد أن يستولي على لبنان.

في النهاية لا إسرائيل تستطيع البقاء في الجنوب أو بناء مستوطنة واحدة، ولا السوريون يستطيعون أن يبقوا.

لبنان بؤرة خطيرة على السلام مع إسرائيل، وعلى المصالح الأميركية في المنطقة، وحين نصل إلى سلام في المنطقة فإن إخراج السوريين من لبنان ليس بالأمر الصعب.

w سيد مخابرات: السياسة هي فن الممكن والوجود السوري محكوم باعتبارات عربية سعودية ومصرية خاصة، وعن طريقهما يمكن ضبط الدور السوري لكي لايتجاوز حدوده.

فنحن لانسمح أبداً بأن تقوم وحدة سياسية بين البلدين. ماهو ممكن أن نقبل به ثمناً للوجود السوري، هو موقع متميز إلى أن يتحقق السلام الشامل في المنطقة .

 

*      *       *

 

 

 

 

 


 

الأردن والعـرش

 

 

w العم سام: الأردن ماذا أعددتم له في مطبخكم ؟ ..

w الجنرال: لدينا خطط جاهزة لنجدة الأردن، إذا تعرض الحكم فيه إلى غزو خارجي من العراق أو سورية، أو قام فيه انقلاب مدعوم منهما. وسبق أن أرسلنا قواتنا
عام  1958 إلى هناك في رسالة إلى جميع دول المنطقة بأن النظام الملكي هناك يتمتع بحمايتنا.

w سيد مخابرات: لقد اصطدمنا مراراً بحلفائنا الإسرائيليين بشأن الأردن.  فبعض الشرائح السياسية هناك كانت تفكر بأن الأردن يتكون من أكثرية فلسطينية مهجرة من حربي /1948 - 1967/ ويرى هؤلاء أن الإطاحة بالملك حسين وتسليم الأردن للفلسطينين يحقق منفعة لهم، لإقامة دولة فلسطين في الأردن مقابل التخلي عن الضفة الغربية حتى ولو كانت هذه الدولة يسارية متطرفة.

w العم سام: وجود عرش هاشمي في المنطقة ضابط ضروري للمستقبل، في حال خرج السعوديون عن طاعتنا. والأردن كان دائماً عنصر اعتدال في المنطقة، ولا مبرر أبداً لفقدان دوره وخلق بؤر جديدة لايمكن السيطرة عليها.

w سيد مخابرات: لقد بعثنا برسائل في هذا الشأن إلى إسرائيل وإلى الأردن نفسه، وطلبنا إلى الأردن أن يكون الأقرب إلى قبول السلام ثمناً للحفاظ على نظامه ولقي هذا
الأمر قبولاً.

وقد نظمنا لقاءات عديدة بين الحسين وزعماء إسرائيل، اتسمت بالود والصراحة، ونعتقد أن خطوات فلسطينية باتجاه السلام ستؤدي حتماً إلى سلام حقيقي ومسيطر عليه بين الأردن وإسرائيل.

w العم سام: ولكن انهيار السلام مع الفلسطينين، مع وجود أكثرية فلسطينية في الأردن، سيرغم الحكم هناك على تعليق اتفاقيات السلام أو تجميدها أو إلغائها. لذلك من مصلحة الأردن الضغط لتحقيق السلام لكي لايتفجر مجتمعه من الداخل، وتقوم فيه ثورات قد يصعب ضبطها وقد يدفع العرش الهاشمي الثمن! ..

 

*      *       *


 

مصــــر

 

 

w العم سام: فيما يتعلق بمصر أرجوكم أن تأخذوا حذركم، فقد تعرضت مصالحنا ومصالح حلفائنا في أوروبا ومصلحة إسرائيل للخطر الذي جاءنا من مصر.

مصر دولة عربية كبيرة وذات تأثير غير محدود على الدول العربية الأخرى، وبسبب وجود الأزهر فيها، الذي خرَّج الكثيرين من قادة الحركات الإسلامية في العالم، فإن تأثيرها امتد إلى حيث يوجد الإسلام في العالم.

ولمصر طموحات في قيادة المنطقة ليس في فترة حكم عبدالناصر بل قبل ذلك وامتداداً إلى التاريخ القديم.

عبدالناصر كان يفكر بدور متقدم لمصر تقود فيه العالم العربي، وتكون مصر فيه في القلب من الدائرة العربية.

وهذه الدائرة ترتبط بدائرة أكبر هي الدائرة الإسلامية، ومن خلال هاتين الدائرتين ترتبط بالدائرة العالمية.

إنها نظرية متشابكة وصعبة، لأنها تصطدم بالقطريات العربية ومصالحها، وبالاستقلال الذي تحرص عليه الدول الإسلامية، وفيها دول كبرى كأندونيسيا وتركيا وإيران والباكستان ترى كل واحدة منها أنها جديرة بقيادة العالم الإسلامي.

w سيد مخابرات: عندما سقط الملك فاروق بيد المجموعة العسكرية التي كان يقودها عبدالناصر، كنا نؤيد هذا التوجه العسكري لحكم مصر، فقد كنا نخطط لطرد النفوذين البريطاني والفرنسي من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونريد تعاوناً مع شخصيات قوية في المنطقة. لكن عبدالناصر ما إن استتب له الأمر في مصر وأخذ بتطبيق التأميم واصطدم بإسرائيل وفرنسا وبريطانيا حتى برزت لديه طموحات كبرى نحو إمبراطورية عربية.

إننا لم نكن موافقين على حرب /1956/ ضده، وضغطنا لانسحاب الإنكليز والفرنسيين والإسرائيليين، ولكن هذه المعارك التي خاضها عبدالناصر خلقت له شعبية عربية واسعة، وبسبب جهازه الإعلامي القوي صارت كلمته مسموعة في البلاد العربية، وفرض نفسه ومصر معه زعيمة للعالم العربي، وهذه الزعامة هي التي اصطدمنا بطموحاتها وكان هذا متوقعاً.

الأمر الذي جعل الصدام حاداً هو دخول السوفييت على خط الطموحات المصرية، ثم تسليحهم لمصر، مما هدد الأمن الاستراتيجي لحليفتنا إسرائيل.

w مدير شركات: إن جميع الشركات العاملة في المنطقة أصيبت بالذعر، من توجهات الثورة المصرية التي أثرت على أعمالنا في كل البلاد العربية، من تأميم شركة قناة السويس ثم التأميمات المتلاحقة في سورية والعراق للنفط. إن هيبة الشركات العظمى في المنطقة قد تدهورت.

w السيد جنرال: الآن مضى ذلك الزمان وأقترح تحديد سياستنا في مصر في الوقت الراهن.

w سيد مخابرات: سياستنا بعد استلام السادات هي دعمه،
وكنا على اتفاق معه بشأن السلام في المنطقة بعد حرب
/1973/ مع إسرائيل.

لقد استعادت مصر القناة وحاربت بجدارة وصار بإمكانها أن تجلس على طاولة المفاوضات، وبدعم منا ذهب السادات إلى القدس، ووقع اتفاقية كامب ديفيد منفرداً عن العرب، وبسبب ذلك طردت مصر من الجامعة العربية التي تم نقل مكاتبها إلى تونس.

w  العم سام: ماهي تفاصيل مقتل السادات؟

هل صحيح أن التيارات الإسلامية هي التي قتلته؟ وكيف يمكن أن يحدث ذلك دون أن تكون مخابراتنا في صورة التحركات لتصفيته؟

w سيد مخابرات: يوجد في العملية أمور من الأسرار الكبرى في ملفات الـ CIA لا أعتقد من المصلحة كشفها، لكن أقول لكم إن المهاجم للسادات كان أحد التيارات الإسلامية المعروفة لدينا تماماً، وكانت مهمته تغطية الساحة بالنار من بعيد.

w العم سام: لا يهم... من وبرصاص من قتل السادات ولماذا ؟

w سيد مخابرات: قتل بواسطة منظار من نفس نوع السلاح، أما لماذا فلأنه كان مزاجياً، ووصل إلى درجة تهدد السلام الذي وقعه، كان مستعداً ويهدد بأنه قادر على إلغاء المعاهدة ورميها في سلة المهملات، إذا أهملت إسرائيل طلباته أو تأخرنا في سداد المستحقات له، تماماً كما فعل حين رحَّل /12000/ خبير سوفييتي في ساعات.. إنه غير متوازن.. يجيد التمثيل، وخطره أنه يعاني من إمكانيات عديدة لعدم الاستقرار في الموقف.

w العم سام: تريدون إذن رئيساً يتابع العملية السلمية، ويتسم بالواقعية والهدوء، ولا يمارس لعبة الرقص في المواضع الكبرى؟

w سيد مخابرات: نعم، نعم سيدي، كان هذا هو الهدف، وقد نجحنا تماماً.

w العم سام: بالنسبة للوضع الداخلي في مصر والتيارات الموجودة فيه، أريد تفصيلاً. فالتقارير التي لدي تقول بأننا ندعم حركة الأقباط المسيحيين.. وهذا غير ضروري مادام النظام حليفاً لنا ويعادي التيارات المتطرفة، إننا بذلك نمارس لعبة إضعاف الحلفاء دون مبرر.

w سيد مخابرات: إن تحركات الأقباط تحت الضبط
المباشر، وتصاعد التيارات الإسلامية المتطرفة في مصر تحت المراقبة الشديدة والسيطرة، ولاخوف أبداً من هذه الحالة.

مهمتنا أن تبقى هذه الأمراض ولكن تحت المراقبة والضبط، ونقوم بتفجيرها حين يخرج النظام المصري من بيت الطاعة الأميركي.

w العم سام: حسناً.. حسناً.. خاصة وأن المصريين اليوم يقودون معسكر الاعتدال في المنطقة بحكمة، ويساعدون على وقف العنف وتدهور معاهدات السلام. إن نظاماً عاقلاً وحكيماً من هذا النوع هو ثروة لنا في المنطقة.

 

*      *       *

 

  

 

 


 

ليـبيـــا

 

 

w العم سام: أريدكم أن ترتاحوا قليلاً فلا بد من فسحة ضاحكة في السياق السياسي، سنتحدث عن القذافي.

هو كما تعلمون ظاهرة عسكرية جاءت محمولة على دبابات قليلة أجهزت على نظام الحكم الملكي.

كانت لنا في ليبيا قاعدة عسكرية هي قاعدة (ويلس)،
ولو لم نكن راضين يومئذ عن التغيير، كان لا يمكن أن يحدث، ولا يمكن أن يستمر.

w سيد نفط: فيما يتعلق باستثماراتنا النفطية في ليبيا لانعاني من مصاعب، وبالرغم من الصيحات والخلافات، فالنفط كان عملاً اقتصادياً مستقلاً، لم يتأثر ولم يستعمل كأداة في أية خلافات وهذا حسن جداً.. ما يهمنا هو عدم إثارة المتاعب في حقول الاستثمار.

 wسيد شركات: إن عقودنا مع ليبيا في غير شؤون النفط
لم تتأثر، وليبيا تتسوق من شركاتنا، ومندوبونا يرحب
بهم في ليبيا. ولكن حين يتحسن الوضع السياسي يكون وضعنا أفضل.

مشكلة ليبيا ليس في تصرفها الاقتصادي، ولكن في افتقار التوازن السياسي في التصرفات، حيث أننا لا نشعر بوجود استقرار سياسي في العلاقات الخارجية التي يمكن أن تتغير وتتأزم بعد خطاب واحد للقذافي.

w سيد مخابرات: لقد تأزمت الأوضاع كثيراً مع القذافي لأنه ذهب بعيداً في تصرفاته، وصار يمول ثورات عديدة إسلامية وغير إسلامية، في أماكن لا توجد فيها مصالح لليبيا، الأمر الذي جعلنا مضطرين لبعث رسالة مسلحة
إليه ليرتدع.

إن طائراتنا أرسلت من بريطانيا لضربه بعد أن رفضت إسرائيل السماح لنا بالانطلاق منها، وقد علل بيغن
رئيس وزراء إسرائيل سبب ذلك في حديث له مع الرئيس ريغان، بأن لامصلحة لإسرائيل في القضاء على القذافي
أو استبداله لأن عدم توازنه السياسي مفيد لها، وشهادة حسن سلوك لتصرفاتها الدبلوماسية، ومجيء شخص آخر يؤمن الاستقرار السياسي في التصرفات مسألة لاتريدها إسرائيل وإن كانت تريدها أميركا.

w العم سام: أعتقد أن الاعتدال بدأ يفرض نفسه على ليبيا، وقد أوقف القذافي الكثير من المعونات الموجهة للثورات والأحزاب في العالم، وهذا حسن جداً لأنه بالضرب والحصار فهم الرسالة تماماً، ولسنا في وارد إسقاطه ولكن إذا سقط لن نحزن عليه.

 

*      *       *

 


 

المغرب العربـي

 

 

w العم سام: مادمنا في المغرب العربي الأقرب إلى أوروبا، فنحن نريد أن تعمل السياسة العالمية هناك بالتنسيق مع الأوروبيين.

يجب أن لاننسى أن جاليات كبيرة جداً من الجزائريين والمغاربة والتونسية موجودة في فرنسا خاصة، وما يحدث في هذه البلاد يؤثر على الأوضاع الداخلية في فرنسا.

كانت الجزائر والمغرب وتونس ضمن اهتمامات الفرنسيين وأجهزتهم، ثم وبعد أن تم دخولنا المنطقة إثر استقلال الجزائر صرنا نتابع الأحداث هناك.

w سيد مخابرات: في الجزائر انقسمت الثورة الجزائرية على نفسها، حيث سيطر هناك الجناح العسكري في منظمة التحرير على القوى السياسية المدنية، وساد الجزائر الحكم الشمولي الذي اعتدى على الحريات، ثم نشأت بسبب ذلك اتجاهات داخل النظام تدعو إلى الانفتاح مجدداً على فرنسا بعد أن تراجع البلد اقتصادياً، وبسبب سيادة الدين على الناس، أخذت القوى التي ترفض الانتماء إلى العالم الأوروبي قواعدها المضادة متمسكة بالعروبة والإسلام.

في الجزائر والمغرب كله لاتنفصل العروبة عن الإسلام، فكل عربي هو مسلم، لأن جميع المسيحيين الموجودين في المغرب والجزائر هم بقايا المستوطنين الأوروبيين. فظاهرة المسيحية العربية في المشرق غير موجودة هناك، وبالتالي فإن المقاومة الشعبية للنظام باختيارها الإسلام وجدت أنصاراً في الساحة الجزائرية.

w العم سام: إن العنف المتطرف الذي يمارسه الإسلاميون صار محل احتجاج العالم، وقد طلبنا تسويق مثل هذه الجرائم إعلامياً، لكسب الأنصار ضد الحركات الإسلامية وتشويه سمعتها، ولإعطاء الحكام العرب المشروعية للإجهاز عليها.

w سيد مخابرات: نعم لقد قامت الحكومة الجزائرية بالرد على العنف بقوة، وأحياناً كانت هي التي تمارس العنف والجريمة ثم تتهم بها الإسلاميين.

w سيد نفط: إن الجزائر دخلت ميدان النفط وإنتاجها جيد وأسواقها هي أوروبا، وقد حصلت على أموال كثيرة ولكن مراكز القوى كلها كانت في حالة فساد.

لم تفشل الجزائر اقتصادياً بسبب نوع الحكم بل بسبب فساده.

w العم سام: الخطة هي الاستمرار في دعم الصدام بين الحكومة الجزائرية والحركات الإسلامية، لا نريد إيران أخرى في المنطقة، ولن نكرر الأخطاء نفسها التي حدثت في إيران مهما كان حجم الفساد.

w العم سام: في المغرب تبدو الصورة أكثر إشراقاً والمجتمع تحت الضبط المعتدل للأفكار والآراء.

إن تجربة المغرب أخذت بعين الاعتبار وجود مقيمين فرنسيين حصلوا على الجنسية المغربية وعاشوا بأمان، وكذلك وجود يهود مغاربة لم يدفعوا للهجرة وهم ممثلون في كل مؤسسات الحكم.

w سيد مخابرات: كانت المغرب تعاني من الأحزاب ذات النزعة القومية، واصطدمت مراراً بالنظام وقمعت وتشرد أفرادها في أوروبا والبلاد العربية، ولم يكن المد الإسلامي قد وصل إلى المغرب.

w العم سام: أعتقد أن الإسلام المعتدل هو وجه النظام والملك هو خليفة المسلمين بالدرجة الأولى، وبالتالي كان رجال الدين حلفاء طبيعيين للنظام في مواجهته للأحزاب الشيوعية والاشتراكية وكان هذا حسناً لفترة طويلة.

w سيد مخابرات: المد الإسلامي المتطرف هو تحت السيطرة، ونحن نقدم للمغاربة المعلومات عن التحركات المعادية، ونصحنا الحكومة المغربية باتجاه حريات ديمقراطية لاستعادة قادة الأحزاب القومية المشردين في أوروبا، لأنه لم يعد هناك خطر منها على الحكم كما لم يعد هناك خطر من تحالفها مع الشيوعية التي سقطت.

w العم سام: نحن مرتاحون للملك المغربي وتصرفاته، ونعتبر وجوده كزعيم ديني من أدوات الاعتدال والضبط في العالم العربي .

(دخلت الصبية مجدداً حاملة صينية مذهبة عليها أكواب الشاي ووضعت أمام كل واحد من صناع العالم قدحاً).

w العم سام: اشربوا الشاي، إن حديثنا الساخن الآن عن السودان...  وما أدراكم ما السودان.

 

*      *       *

 


 

الســودان

 

 

w سيد شركات: السودان بلد عظيم خصب كبير المساحة، وفيه اإمكانيات هائلة للاستثمار. فيه النفط والذهب والحديد والماشية والماء، وفيه اليد العاملة الرخيصة، وفيه كل مايغري الإنسان للعمل هناك.

w العم سام: هو أيضاً بوابة العرب إلى أفريقيا، وتأثيره يمتد إلى الصومال وأثيوبيا وأريتيريا، وإلى مناطق البحيرات العظمى.

w سيد مخابرات: كنا في الماضي نعاني من الشيوعية فيه، حيث أخذت الشيوعية مراكزها وصار فيه أقوى حزب شيوعي في العالم العربي.

وقد خططنا مع العسكر للإجهاز على الشيوعيين الذين استفادوا من الاتجاهات التحريرية بعد سقوط الحكم العسكري ومجيء بابكرعوض الله.

لقد دعمنا النميري وساعدناه وتمكن في زمن قياسي من الإجهاز بوحشية على الشيوعيين، والطريف أن القذافي ساعده في إلقاء القبض على قادة الشيوعيين وترحيلهم إليه، حيث شنقوا وتم هرب الكثير بعد تلك المجزرة .

w العم سام: ولكن النميري أحاط نفسه بقوى دينية موالية له، سرعان ماشقت عصا الطاعة عليه.

w سيد شركات: كان ذلك بسبب الفساد وتهريب الأموال العامة والنهب، فلم يعد النظام النميري مقبولاً وكان لابد من تبديله فجاء العسكر الجدد متسلحين بالدين.

w سيد مخابرات: المجموعات المنتمية للإخوان المسلمين كانت أساسية في عملية الإطاحة بالنميري، وبسبب ذلك فرضت على الناس أفكار الحزب واتجاهاته الدينية وفلسفته، ثم استغلت الشعور الديني ضد الحركات في الجنوب لإدارة حرب دينية، الأمر الذي جعل الحرب تتفاقم والسودان يتجه نحو التقسيم.

w العم سام: ألم تتدخلوا بسرعة لوقف ذلك، سبق أن اتفقنا أننا لانوافق في أي مكان في العالم الإسلامي على تكرار تجربة إيران. ماهو صالح للحياة في هذه المجتمعات
هو الإسلام المعتدل فقط.

w سيد مخابرات: لقد نجحنا مع العسكر وتم ذلك بإحداث انشقاق بين القيادة السياسية للإخوان بزعامة حسن الترابي وبين العسكريين، ولكن العمليات أخذت وقتاً طويلاً وهي تحت الضبط والمراقبة، وقد استعنا بحليفنا المصري كثيراً لإنجاز هذا التحول.

إن مخططنا في السودان هو ضبط الإخوان المسلمين، والسماح بالتعددية الحزبية وبهامش معقول من حرية الرأي، وبمصالحة مع الجنوب. لا نريد أي انقسام في الخريطة العربية لا تحظى بموافقة كل العالم. استقرار خرائط الدول التي تمت بعد الحرب العالمية الثانية ستبقى محترمة إلى مدى غير محدود.

 

*      *       *

 

 

 

 

 

 

 

 


 

اليمــن

 

w  العم سام: وماذا عن اليمن السعيد يا إخوان ؟

w سيد مخابرات: الظاهرة العسكرية نجحت في تأمين الاستقرار ولكن الوضع القبلي يؤدي دائماً إلى هزات. وأهم ماتم إنجازه هو تصفية الحركات اليسارية التي كانت في الجنوب وعدن خاصة موالية للسوفييت تحت شعار الوحدة بين يمن الشمال ويمن الجنوب.

w العم سام: إننا ندعم سيطرة اليمن الشمالي على الجنوب، ولا نريد أي عودة للقوى التي كانت موالية للسوفييت لأن ضبطها في المعادلة الأمنية صعب جداً.

جنوب تحت السيطرة وشمال يخاف من السعودية ويخاف من القبائل هو أفضل الأوضاع لفرض الاعتدال على اليمن، ومنعها من أي تحرك يضر بمصالحنا هناك،
ولا سيما أن عبدالله صالح نفسه يحكم بقوة مجموعة عسكرية تنتمي إلى عشيرته، ودائماً نستطيع عند اللزوم أن نقلب المسرح عليه إذا لم يحسن التمثيل.

*      *       *

 


 

ســـوريـة

 

 

w العم سام: بقي أن نتحدث عن سورية، تعرفون أن هذا البلد كان محل صراع قديم في المنطقة بين النفوذ الفرنسي والنفوذ البريطاني، وطالما انحاز الفرقاء المحليون إلى هذا المعسكر أو ذاك، واستعمل كل فريق شعارات عربية وحدوية أو محلية لتسويق هذا النفوذ الأجنبي أو ذاك.

الهاشميون الموالون للإنكليز أرادوا السيطرة على سورية، وقدموا مشروعين للوحدة معها، الأول هو الكبرى وكان يسوِّق هذا المشروع ملك الأردن عبدالله. والثاني هو الهلال الخصيب وكان يسوِّقه نوري السعيد والهاشميون، وكلا المشروعين كان تحت السيطرة البريطانية.

الفرنسيون لم يستطيعوا أن يلعبوا دوراً مهماً في سورية بعد استقلالها ولكنهم في لبنان وجدوا ضالتهم في المارونية السياسية ذات الثقافة الفرنسية، لتأمين نفوذ محدود لايجعلهم خارج اللعبة في الشرق الأوسط.

السعوديون، وبالتنسيق معنا، دخلوا على الخط لتأمين نفوذ سعودي كانت ملامحه الحرص على (النظام الجمهوري)، وذلك لمنع أي وحدة بين سورية والأردن أو بين سورية والعراق، لأن قيام حكم هاشمي قوي في شمال المملكة السعودية، أو أي حكم قوي آخر، قد يجعل الهاشميين في موقع قوة فيطالبون بإعادة الحجاز التي منها انطلق الهاشمييون بعد ثورة شريف مكة على العثمانيين.

وقد أدى الصراع الداخلي ضمن هذه التيارات المتداخلة إلى انقلابات عسكرية أجهزت على الجمهورية الوليدة وصرفتها عن التنمية وعن مشاريع الوحدة تحت سيادة التاج البريطاني وهذا شكَّل حالة إرتياح لنا ولحلفائنا السعوديين.

لقد كنا شركاء في أول انقلاب عسكري قاده المشير حسني الزعيم قائد الجيش، ولم يكن هدفنا تحقيق نفوذ فعال، وإنما إرضاء السعوديين وابتزازهم في اتفاقيات نفط جديدة لتأمين ضخ النفط عبر سورية إلى ميناء الزهراني في لبنان، وقد تم ذلك بعد أيام من الانقلاب، حيث وقع حسني الزعيم اتفاقية التابلاين التي كانت محل مقاومة من تيارات مختلفة في النظام السوري.

w سيد مخابرات: أرجو أن تدخل في الحالة الحاضرة الآن فالوقت صار متأخراً، وزوجاتنا وأولادنا بالانتظار وغـداً (عيد الشكر) وتعرفون أهميته في الحياة الشعبية الأميركية.

w سيد شركات: شركاتنا العاملة في سورية تعمل بشكل جيد، ولا مشاكل تمنع من دخولنا السوق، ولكنا دائماً نجد مزاحمين أوروبيين أنشأوا منذ القديم علاقات قوية مع تجار الشام ذوي النفوذ الكبير في السلطة، الأمر الذي جعل المنافسة مع الشركات الأوروبية صعبة ومكلفة، ولكن لايوجد رفض لعمل شركاتنا في المجال السوري.

w سيد مخابرات: هذا صحيح تماماً فالأسد أقام نظامه معتمداً على واجهة ثورية قومية وعلى خطوط توازن دقيق بين الشرق والغرب.

علاقـات معقولة مع السـوفييت وعلاقات مقبولـة مـع الأميركيين .

لا السوفييت شعروا يوماً بأنهم مسيطرون ولا الأميركيون شعروا بالغربة..

وفي أحلك ظروف الخلاف في المنطقة كنا نذهب إلى دمشق ويرحب بنا.. وفي الأزمات كنا نطلب تدخل السوريين وكانوا صادقين في تطويق كثير من المواضيع.

w العم سام: ولكن السوريين لم يكونوا متحمسين لمشاريع السلام مع إسرائيل، ومع تبدل الوضع في المنطقة. بعد حرب الخليج الثانية صاروا يعلنون أنهم يريدون السلام، ولكنهم عملياً يجيشون الناس ضد التطبيع، ويقاومون من وقعوا معاهدات السلام من مصريين وأردنيين وفلسطينيين.

الأسد بقي مدة طويلة يبيعنا ابتسامات ووعوداً، ولم يتزحزح عن مطالبه ولا سنتمتراً واحداً، وكأنه يلعب بالزمن بانتظار حليف دولي يخلصه من إحراجات السلام.

w سيد مخابرات: إنه يملك أسلحة ضخمة وصواريخ، ويحلم بسلاح نووي، ومع أنه لم يستطع الوصول إلى توازن استراتيجي مع إسرائيل، إلا أنه كان قانعاً بأنه قادر على إنزال خسائر كبيرة جداً بالإسرائيليين، لا يمكنهم أن يتحملوها إذا ذهبوا للحرب ضده.

w الجنرال: قوة الجيش السوري هي في تعداده وصواريخه، وأي حرب في الشرق الأوسط بين السوريين وإسرائيل ستكون حرب صواريخ بالدرجة الأولى، والإسرائيليون قادرون على الانتصار والسوريون قادرون على تدمير مدن كثيرة في إسرائيل.

إن قوة الردع السورية هي في القدرة على تحقيق هذه الخسارة في الجانب الإسرائيلي.

w سيد نفط: يوجد في سورية اكتشافات نفطية، ونحن شركاء مع السوريين في حقول عديدة، ومع استقرار الوضع في المنطقة فلدينا خرائط هامة عن موجودات ضخمة يمكن في المستقبل الكشف عنها واستثمارها.

w العم سام: ما يعاني منه النظام السوري هو هيكلية السلطة فيه، وفقدان هامش معقول للرأي، فالبلد محكومة بأجهزة عديدة لها خبرة واسعة في الحياة السورية وفي المنطقة العربية، وقادرة على الإمساك بمنظمات عديدة وعلى توجيهها، وهي كلها موجهة ضد إسرائيل وأحياناً ضد مصالحنا.

لايمكن أن يحدث شيء هام في المنطقة لا يكون السوريون في صورته أو شاركوا في صنع أدواته ولا قضية يمكن حلها بمعزل عنهم، فهم قادرون دائماً على التحدث مع كل منظمات الإرهاب دون أن يوجد أي إثبات على تبعيتها لهم.

هذا الدور المتميز الخارج على السلام مع إسرائيل مطلوب ضبطه واخضاعه لمتطلبات الحل السلمي.

w سيد مخابرات: هذا صحيح، ونحن نعمل في هذا الاتجاه، ولكن المواجهة مع دمشق ماتزال صعبة.

(في تلك اللحظة انفتحت النافذة بقوة الهواء وتطايرت الستائر).

w العم سام: إلى هنا نكتفي بالنقاش. لعل المخابرات السورية هي التي فتحت النافذة..  تصبحون على خير وكل عيد شكر وأنتم بخير!   

أشكركم على تفهم استراتيجيتنا في مناطق النفط في الدول العربية والإسلامية.

 

*      *       *

 

 

 


 

الخاتمــــة

 

أطفئت الأنوار وخرج الحكام الذين يصنعون العالم من الغرفة. العم سام ضاحكاً. والسيد نفط يشرب سيكاراً من صنع كوبا، ومدير المصارف المنتفخ يرفع بيده دولاراً، ومدير الشركات يفرك يديه منتظراً عقوداً وتعهدات، ومدير المخابرات يلبس نظارة سوداء هادئاً يمشي وراء العم سام.

أما الصهيوني والماسوني وزعيم المافيا والبابا والباب فقد وقفوا خارج الغرفة يودعون قادة العالم، وكانوا جميعاً مسرورين ماعدا البابا الذي لم يحصل على زعامة العالم المسيحي.

وفكرت بعد أن صحوت من هذا الحلم الكابوس أننا أمة يتلاعب بحقوقها وثرواتها الآخرون، وأن بعض حكامنا يعرفون الحقائق التي تداولها المجتمعون في الغرفة السرية لصناعة العالم ولكنهم لايقولون الصدق.

وأن شعبنا يعيش خوفاً متعاظماً من حكامه ويعيش مرعوباً ولا يملك الأدوات اللازمة لتغيير الواقع.

إنه واقع بائس، لأن هذا الشعب الذي يقعد على أعظم ثروات العالم، في الخارج يتبادل استغلاله الأجانب، وفي الداخل يجلده الحكام ويهاجمه غول الفقر ويفرض عليه التخلف.

التخلف العربي ضروري للنهب الذي يمارسه العالم، والتجزئة العربية، وفقدان أي شكل حقيقي من التعاون الجاد
أو الاتحاد أو الوحدة يجعلنا ضعفاء بمواجهة عالم متحد اقتصادياً وقوي جداً بالسلاح والمعرفة.

لاحل لنا سوى الخروج من النفق، لايمكن أبداً أن نبقى أسرى للقديم والجهل. إن اختراق هذه الحالة لا يكون صحيحاً
إلا بالاندماج الكامل في حضارة العالم، ولابد من مساحات حرة في كل الوطن العربي يعمل عليها العقل.

وكما ثورة العلم والعقل جاءت بحضارة العالم في العصر الحديث، كذلك فإن ثورة العقل العربي ستأتينا بحضارة جديدة نحارب فيها الأقوياء والمستغلين بنفس أدواتهم.

وإذا لم نفعل بعد دون انتظار طويل، فإننا قد نستفيق يوماً لنجد أننا من أهل الكهف.

*      *       *

10 / 2000

 

بطاقة تعريف بالمؤلف

ــــــــــــــــــــــ

بقلم: محمد غازي التدمري

 

منذ صغره كان حليفاً للحرية، وعدو الظلم، تصارعا في داخله كما الخير والشر، وشهد كيف ينتصر الشر، وكيف تنتصر الحرية في وقت، وكيف تنعكس الآية في زمن آخر.

السيوف المرفوعة على رقاب الناس كانت تهدد عنقه، وابتسامة المطمئن إلى عيشه وحقه وحريته، كانت تضعه على عرش الفرح.

هذا الاحساس المتعاظم في أعماقه، وهو يرى صراع الطبقات الفقيرة المستغلة من أجل لقمة العيش كان من الأسباب الرئيسية التي دفعت إدوار إلى دراسة القانون، ليكون واحداً من أشهر المحامين المدافعين عن الحقوق المسلوبة، حيث برز في الستينات محامياً مخلصاً لمهنته، أميناً على موكليه، مؤمناً بأهمية انتصار الحق، وانتشار العدل بين الناس، فحمل عبء الدفاع عن العمال، ووقف إلى جانبهم في صراعهم مع أرباب العمل وأصحاب الشركات الكبرى التي كانت تأكل حقوقهم، وتعتبرهم مجرد أجراء لها.

ولد إدوار حشوة في حماة عام 1935 وفي مدارسها
تلقى علومه، كان محركاً للنشاط الطلابي وانتخب في
16/10/1951 رئيساً لمؤتمر الطلبة المحررين في سورية، حيث كان قد أصدر خلال هذه الفترة مجلة (صوت الطلبة) كما حرر صفحة (فجر الطلبة) في جريدة أبي الفداء.

في إطار العمل الحزبي مع (العربي الاشتراكي) قاد حركات الطلاب ضد حكم أديب الشيشكلي ولوحق وبقي متخفياً حتى سقوط الشيشكلي.

وفي جامعة دمشق وبعد قيام حزب البعث العربي الاشتراكي تابع نشاطه الثقافي والفكري، حيث شارك في إصدار جريدة كفاح المغرب العربي بالتعاون مع صدقي إسماعيل، منير العبدالله، عبدالهادي العباس بالاضافة إلى نشاطات ثقافية في الإذاعة والصحف.

في عام 1958 تخرج من كلية الحقوق بدمشق، ليعمل رئيساً لقسم الفتوى والتشريع في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل. لقد كانت هذه الفترة مفيدة جداً له، حيث أدى احتكاكه المباشر مع قضايا العمال ومشكلاتهم مع أرباب العمل إلى إصدار أول كتاب له يتعرض لشرح قانون العمل الموحد الذي يعتبر من أهم كتب المراجع القانونية في هذا المجال بالذات،


 

ثم عمل على تأسيس المعهد النقابي، وهو أول معهد نقابي في سورية، كما أسهم في إصدار جريدة كفاح العمال الاشتراكي وترأس تحريرها فترة، وكانت تصدر في البداية لحساب اتحاد نقابات العمال في سورية، ثم تطورت في ظل الحركة التصحيحية المجيدة، وأصبحت جريدة مستقلة تعد من أهم الصحف السورية المعنية بقضايا العمال.

استقال من وزارة العمل بسبب رفضه الموافقة على قرار حل اتحاد نقابات العمال لمخالفته اتفاقية الحريات النقابية ونزل حمص عام 1961 ليعمل فيها محامياً مختصاً بشؤون العمال.

وبعد ثورة الثامن من آذار عام 1963 عمل في إطار حركة الاشتراكيين العرب، واستلم فيها مناصب قيادية مهمة كعضو في المكتب السياسي، وفي 24/2/2000 انتخب بالإجماع أميناً عاماً مساعداً في هذه الحركة.

انتخب عضواً في مجلس إدارة نقابة المحامين بدمشق عام 1968، واستمر عضواً في كل مؤتمرات نقابة المحامين حتى قرار حل النقابات، ونال لقب شيخ المحامين لأن أكثر من
/150/ محامياً تخرجوا من مكتبه أساتذة وقضاة.

يكتب القصة القصيرة والمقال السياسي، واللوائح الحقوقية بسهولة عجيبة، كأنه اختزن في رأسه كل شيء وبسهولة يستدعي المطلوب.

 

*      *       *


 

صدرت له الكتب التالية :

 

1 ـ  قضايا التسريح في القانون السوري.

2 ـ  شرح قانون العمل الموحد.

3 ـ نحو فكر تقدمي للطبقة العاملة على شكل كراس للنقابيين.

4 ـ تفجير النفط، ويبحث في دور النفط في معركة العرب.

5 ـ الموسوعة العمالية القضائية.

6 ـ قضايا عربية، دراسة في السلام والحرب الأهلية في لبنان والقضية الفلسطينية.

7 ـ أصوات الناس، مجموعة قصصية قصيرة هادفة .

 

كما قدم محاضرات عديدة ومتنوعة في سورية طبعت في كراريس من أهمها:

[السلام في عقل الشرق، دور المسيحية المشرقية في حضارة العرب، من النفاق الديني إلى النفاق السياسي، الاشتراكيون العرب والفكر والتاريخ، دمشق روح والحلم،


 

تلاحم السريانية مع العربية، الشرق روح العالم، محطات في التاريخ المسيحي، محطات في الشعر السياسي، العروبة والإسلام وتحديات العصر، الدور المستقبلي للعقل في الشرق].

كما كتب المقال السياسي في الصحف السورية والأردنية والصحف والمجلات العربية الصادرة في لندن وباريس وأميركا ليبرز من خلال ذلك كاتباً سياسياً يمتاز بالموضوعية وبعد النظر.

كما كان في حوارات الشعراء ومجالسهم وسجالاتهم صوتاً أساسياً.         

قال فيه الشاعر ياسين فرجاني :

إدوارٌ له دورٌ

إذا مااستحوذ اللَّبْسُ

أليفُ مجالسٍ حَذِقٍ

قؤولٍ مثلما قِسُّ (1)

يُعرِّيها إذا نشزت

وعند لياينها يكسو


 

الفهرس

 

7

15

19

25

27

31

39

45

51

59

63

69

75

79

83

89

91

93

95

99

105

107

115

119

123

125

131

135

139

143

145

151

153

 

       تقديم: إلى تاريخنا...صديق نظرية المؤامرة أبداً..........

       مقدمة: الخيال السياسي .........................................

       ترتيب العالم .......................................................

       الممثلون الثانويون.................................................

       الماسونية.............................................................

       الصهيونية...........................................................

       الديكتاتور............................................................

       الباب البهائي........................................................

       البابا خليفة بطرس.................................................

       تومي مافيا...........................................................

       النفط..................................................................

       ودائع دول النفط ..................................................

       الإسلام...............................................................

       إسلام الاتحاد السوفييتي .........................................

       المسلمون في أوروبا..............................................

       المسلمون في شرق آسيا.........................................

       إسلام أفغانستان....................................................

       إسلام باكستان......................................................

       إسلام إيران.........................................................

       إسلام أندونيسيا.....................................................

       السلاح النووي الباكستاني.......................................

       الموقف من الوحدة العربية......................................

       العراق................................................................

       لبنان والإرهاب الدولي .........................................

       الأردن والعرش....................................................

       مصر ................................................................

       ليبيا....................................................................

       المغرب العربي ...................................................

       السودان .............................................................

       اليمن .................................................................

       سورية ...............................................................

       الخاتمة................................................................

       بطاقة تعريف بالمؤلف ..........................................

 

 

 

عنوان الكتاب باللغة الإنكليزية

ــــــــــــــــ

 

 

Edward Hashwa

World' s Orders


 

هذا الكتاب

 


 

  v رحلة في الخيـال السياسي إلى مركـز صنـع القـرار العالمي، يكشف كل مستور في اللعبـة العالميــة في مواضيـع العرب والنفـط والإسلام ويكشف كل الأدوات في هذه اللعبة.

v  كل سياسي ومفكر عربي وإسلامي بحاجة لمعرفة ماهو مخبوء من استراتيجيات العالم لهذه المنطقة الهامة.

v  لقد استخدم المؤلف معلوماته السياسية الغنية وتحليله السياسي ككاتب متمسكاً بانتمائه العربي داعياً إلى الخروج من النفق وتحرير مساحات كبيرة من الممنوعات الدينية والسلطوية لكي يشتغل عليها العقل.

 v وعلى طريقة ابن المقفع عندما تكلم الحيوان في كتاب كليلة ودمنة ورحلة المعري رسالة الغفران لمقاومة الاستبداد المحلي يستخدم المؤلف الطريقة نفسها لمواجهة الاستبداد العالمي.

(الناشر)


 

horizontal rule

(1)   قِس بن ساعدة الأيادي ـ (جريدة حمص 2000).

 

Articles

Copyright 2012 Hachwa
Last modified: 03/19/13 
Hit Counter